مروان السركال مدير تنفيذي «شروق»: لـ«البيان الاقتصادي»

1.5 مليار مشروعات سياحية قيد التنفيذ في الشارقة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

قال مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، إن الهيئة تستثمر ما يقرب من 1.5 مليار درهم في 4 مشروعات سياحية قيد التنفيذ بإمارة الشارقة في إطار المخطط الشمولي لتطوير الإمارة وتعزيز النمو الاقتصادي والسياحي بها.

وتابع في تصريحات خاصة لـ«البيان الاقتصادي»، أنه مع إطلاق مشروع «جزيرة النور»، الذي سيقع داخل بحيرة خالد ستصل حجم المشروعات السياحية قيد التنفيذ التابعة لهيئة «شروق» نحو 1.5 مليار درهم تقريبا، إذ تتجاوز استثمارات الهيئة حالياً المليار درهم في مشروعات جزيرة صير بونعير ومنتجع الجبل، ذا شيدي خور فكان وفندق البيت.

تميز

ومشروع «جزيرة النور» هو حديقة جديدة من المقرر إنشاؤها في بحيرة خالد، وتتميز بمرافقها الفنية والثقافية والترفيهية المتنوعة. وتنضم بذلك إلى الوجهات السياحية الجاري العمل عليها ومنها جزيرة صير بونعير، التي تقدر استثماراتها بنحو 500 مليون درهم لتطوير مشروع سياحي بيئي متميز، من المقرر إنجازه في 2017، وسيتضمن فندقاً ومنتجعاً فاخراً فئة خمسة نجوم وشققاً فندقية، وفللاً فاخرة، وقرية للتخييم، ومسرحاً مفتوحاً، ومتحفاً، ومسجداً، ومركزاً تعليمياً، ومرفأ للسفن، ومطاراً، وعدداً من المتاجر ومجمعاً ترفيهياً. وهو أول مشروع سياحي متكامل، ضمن الجزر الإماراتية التابعة للإمارة، التي تعد إحدى أبرز المحميات الطبيعية البحرية في الدولة.

وذلك إلى جانب مشروع منتجع الجبل، ذا شيدي خور فكان، الذي يمتد على مساحة 261 ألف متر مربع، وتصل إجمالي تكلفته إلى نحو 480 مليون درهم، وهو أحد المشاريع السياحية في قطاع الضيافة في مدينة خور فكان على قاعدة جبلية بمحاذاة المياه ويتمتع بإطلالة خلابة على البحر وعلى جزيرة القرش، ويضم أجنحة فندقية مطلة جميعها على خليج عُمان، وتتميز مبانيه بفن معماري محلي وأسلوب لحياة تقليدية في تصميم المنتجع من فئة الخمسة نجوم.

فيما تقدر تكلفة مشروع فندق البيت إلى نحو 120 مليون درهم، ويقع في منطقة قلب الشارقة، التي تعمل هيئة شروق على تكويرها، ويمتد على مساحة تزيد على 10 آلاف متر مربع، ويتألف من غرف فندقية، تتراوح ما بين الغرف السياحية، والفاخرة، والأجنحة، التي صممت لتتماشى مع الطابع التراثي في المنطقة، ويضم أيضاً منتجعاً ونادياً صحياً، ويتضمن الفندق مجموعة من المطاعم والمقاهي ذات الطابع الشعبي، وتحيط بالفندق أسواقاً شعبية مثل سوق العرصة الملاصق للمشروع، الذي يعد من بين أهم وأقدم الأسواق في المنطقة.

تنوع

وأضاف السركال، أن مشروعات «شروق» تستهدف خلق مقاصد سياحية ووجهات ترفيهية متنوعة داخل الإمارة، بما يعزز من تميزها وجهة للسياحة العائلية. وأكد أن الهيئة تتملك عدداً من المشروعات التي ستنفذها إلى جانب طرح عدد من المشروعات الأخرى على المستثمرين من القطاع الخاص للدخول فيها، فضلاً عن الترويج للفرص الاستثمارية، التي تطرحها الإمارة وتحديداً في قطاع السياحة.

وتضم محفظة مشاريع هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» حالياً 9 مشاريع سياحية، إلى جانب مشروع «جزيرة النور»، التي ستكشف عن تفاصيله خلال مشاركتها بملتقى السفر العربي. ومنها مشروع تطوير منطقة «قلب الشارقة»، وهو مشروع ضخم من المنتظر استكمال عمليات تطويره في 2025 في منطقة الشارقة القديمة على بعد خمس دقائق فقط من كورنيش المدينة و10 دقائق من مطار الشارقة الدولي، وستضم المنطقة عند اكتمالها مجموعة متنوعة من المشاريع التجارية والثقافية والسكنية، بما في ذلك، فندقاً فاخراً، ومطاعم، ومتاجر للبيع بالتجزئة، ومعارض فنية، وأسواقاً تقليدية، ومواقع أثرية، ومتاحف ومناطق للألعاب الترفيهية ومكاتب تجارية.

وذلك إلى جانب المشروعات التي نفذتها الهيئة وهي واجهة المجاز المائية، الذي يعود افتتاحها إلى شهر مارس 2012، وتُعتبر باكورة مشاريع هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير، وتم إنجازها بتكلفة 120 مليون درهم، والقصباء، وهي من أبرز الوجهات الثقافية والترفيهية بالإمارة، التي تلبي تطلعات كل أفراد العائلة، والمنتزه، وهو حديقة مائية وترفيهية تمتد على مساحة 126 ألف متر مربع، فضلاً عن جزيرة العلم.

كما نفذت شروق خدمة جولة سياحية في الشارقة، التي أطلقتها من خلال حافلات الجولات السياحية بالتعاون مع شركة «سيتي سايت سيينج وورلدوايد» العالمية، وتتيح للسياح والسكان الوصول إلى أهم المعالم السياحية الثقافية والتراثية في الشارقة.

طباعة Email