هلال المري: 9 % نمو عدد سياح الإمارة العام الجاري إلى 14.4 مليوناً

80 مليار درهم مساهمة السياحة في اقتصاد دبي

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد هلال سعيد المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، أن المساهمة المباشرة وغير المباشرة لقطاع السياحة في الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي تبلغ حالياً 20 %، وهو ما يعادل 80 مليار درهم حيث إن الإحصاءات تشير إلى أن ناتج دبي بلغ بنهاية العام الماضي ما يقارب 400 مليار درهم، كما أضاف المري إن القطاع السياحي يعد واحداً من أهم القطاعات الرافدة لاقتصاد دبي، وأن الحكومة تعمل على تعزيز القطاع من خلال المبادرات المتتالية وتشجيع الاستثمار سواءً من القطاع الخاص أو العام لخلق منتج سياحي متنوع يلبي جميع القطاعات والجنسيات.

وأكد أن عدد الغرف الفندقية في دبي حالياً يبلغ 95 ألف غرفة وتتوقع الدائرة أن يرتفع بنسبة 8 إلى 12 % وهو ما سيصل بإجمالي البنية الفندقية إلى 106.4 آلاف غرفة فندقية، على أن يصل هذا العدد إلى ما بين 140 إلى 160 ألف غرفة بحلول 2020.

وأضاف في تصريحات للصحافيين على هامش فعاليات اليوم الأول من الملتقى أن النسبة المتوقعة لنمو عدد زوار دبي خلال العام الجاري تبلغ 8 إلى 9 %، وهو ما سيرفع الإجمالي إلى 14.4 مليون زائر مقارنة مع 13.2 مليون سائح زاروا الإمارة العام الماضي، مشيراً إلى أن دبي سترتقي لتكون رابع أكبر وجهة سياحية في العالم من حيث عدد الزوار الدوليين خلال العام المقبل كحد أقصى مقارنة بمركزها الخامس حالياً، كما ستستمر في النمو إلى أن تبلغ صدارة القائمة خلال السنوات المقبلة.

إحصاءات

وأضاف إن عدد الليالي الفندقية في دبي بلغ العام الماضي 44.7 مليون ليلة ساهمت في رفد ما يفوق 15.2 مليار درهم بشكل مباشر لاقتصاد الإمارة، دون احتساب الإنفاق الخارجي (المطاعم والتسوق وتذاكر السفر وغيرها)، مشيرا إلى قطاع سياحة الأعمال استحوذ على نحو 21 % من إجمالي عدد زوار دبي العام الماضي أو ما يعادل 2.77 مليون سائح أعمال، بينما بلغ عدد السياح القادمين لزيارة أقاربهم أو أصدقائهم في الإمارة نحو 2.2 مليون سائح أو ما يمثل 17 %، في حين تصدر قطاع السياحة الترفيهية القائمة باستحواذه على أكثر من 59 % من إجمالي الزوار أو ما يعادل 7.79 مليون زائر.

وأكد أن متوسط الإقامة في دبي بالنسبة لسائح الأعمال يبلغ 5.5 أيام، و11.5 يوماً للسائح العائلي، بينما يبلغ بالنسبة لسائح الترفيه 7.5 أيام.

من جهة أخرى أكد المري أن 75 % من سياح دبي أقاموا بفنادقها أو ما يعادل 9.9 ملايين سائح، في حين اختار 22 % الإقامة لدى عوائلهم المقيمة في الإمارة أو ما يعادل 2.9 مليون سائح.

أسعار الفنادق

وفي رده عن سؤال البيان الاقتصادي حول أسعار فنادق الإمارة أكد المري أنه ورغم الزيادة المهمة في عدد الغرف الفندقية في دبي إلا أن أسعار الفنادق مستمرة في مستوياتها المرتفعة خصوصاً في أوقات الذروة، وأضاف قائلاً: "أسعار فنادق دبي من الأعلى عالمياً، وهذا يضر قليلاً بالمنتج السياحي في الإمارة خصوصاً في ظل استمرار التحديات العالمية التي يواجهها قطاع السياحة، وآخرها أزمة الروبل الروسي التي أدت إلى انخفاض عدد الزوار من روسيا بنسبة 22 % وتباطؤ الاقتصاد الأوروبي وارتفاع الدولار. نتمنى أن تنخفض الأسعار في المستقبل القريب، لكن توقعاتنا تشير إلى أن الأسعار ستشهد استقراراً العام الحالي والمقبل على أكثر تقدير".

إنفاق

وأكد أن نمو إجمالي إنفاق زوار دبي العام الماضي قد بلغ ما يقارب 8 % كما ساهم التحسين المستمر في عوامل الجذب السياحي في زيادة متوسط الإقامة في دبي إلى 7.8 أيام، وهي فترة تفوق نظــيرتها في لندن ومماثلة لما هي عليه في نــيويورك، كما سيتم إضافة وجـــهات سياحية جديدة حيث سيفتـــتح المزيد من المعالم والفنادق في 2015 و2016 والتي تتضمن معالم وتجارب سياحية وفنادق ومطاعم جديدة.

الأسواق المصدرة

أكد هلال سعيد المري أن السعودية والهند تصدرتا قائمة الأسواق المصدرة للسياح إلى دبي بنسبة 10 % أو ما يعادل 1.32 مليون سائح لكل منهما، في حين جاءت المملكة المتحدة ثالثة بـ8 % أو ما يعادل 1.06 مليون سائح، ثم عمان في المركز الرابع بـ7 % (924 ألف سائح) في حين تقاسمت كل من الولايات المتحدة وباكستان المركز الخامس بنسبة 4 % أو ما يعادل 528 ألف سائح لكل منهما، في حين جاءت المراكز التالية: الكويت ثم إيران فألمانيا وأخيراً روسيا في المركز العاشر.

وأضاف المري إن رومانيا حققت نسبة النمو الأكبر ضمن الأسواق الرئيسية، بنسبة نمو فـــي عدد سياحها إلى دبي بلغ 64 % مـــتبوعة ببولندا 51 % فالتشيك بنسبة 28 % في حين تقاسمت كل من الصين ومصر المركز الرابع بنمو 27 %، كما جاءت نيجــــيريا وكينيا والأردن وتركيا والبرازيل في المراكز من السادس إلى العاشر بنسبة نمو 26 و24 و19 و15 و14 % على التوالي.

انعكاس إيجابي

أكد هلال المري أن نسبة نمو السياح القادمين من الدول الأوروبية الـ13 التي تم إعفاء مواطنيها من تأشيرة الدخول إلى الدولة بلغ 47 % حيث بلغت النسبة الأكبر لبلغاريا بنمو 104 %، متبوعة بهنغاريا بـ86 % ثم سلوفاكيا وسلوفينيا بنسبة 58 و56 % على التوالي.

وأضاف إن هذه النسب القوية توضح مدى الانعكاس الكبير لقرار الإعفاء على القطاع السياحي في دبي. وأشار إلى أن طيران الإمارات وفلاي دبي تلعب أيضاً دوراً محورياً في هذا الصدد من خلال فتح خطوط جديدة وقال: "رأينا ذلك في نمو عدد السياح القادمين من التشيك مثلاً حيث نما العدد بنسبة 28 % بعد أن افتتحت طيران الإمارات خطاً إلى العاصمة براغ".

طباعة Email