ترحب بزوارها خلال موسم 2013/2014

السياحة في تايلند تتجاوز الاضطرابات السياسية

صورة

تستقبل تايلند أعداداً ضخمة من السياح خلال ذروة موسم 2013/2014، وبغض النظر عمَّا قرأه أو سمعه السوّاح في الآونة الأخيرة، فإنه يمكنهم أن يكونوا على ثقة تامة بأن تايلند ما زالت ترحّب بالسياح إلى ربوعها ومنتجعاتها السياحية بغض النظر عن الوضع السياسي غير المستقر الذي تشهده ناحية صغيرة من بانكوك.
    
فالمفاتن السياحية الجذابة في بانكوك، بالإضافة إلى وجهات سياحية أخرى مثل؛ فوكيت، باتايا، هوا هين، كو ساموي وتشيانغ ماي هي جميعاً من الأقاليم التي لم تتأثر بالإحتجاجات السياسية الحالية على الإطلاق حيث لم يتعرض أي فردٍ من السياح لأي نوع من الأذى أو أن يكون قد تأثر نتيجة هذا الظرف العارض بأي وجه من الوجوه.

وفي هذا الإطار، قال السيد سورافون سفيتاسريني، محافظ هيئة تايلند للسياحة: "توفر تايلند حزمة واسعة ومتنوعة من المفاتن السياحية الجذابة، تتراوح بين الثقافة الفريدة، ووفرة الطبيعة الجميلة وتشكيلة متنوعة من النشاطات البارزة الجديرة بالملاحظة، بما في ذلك المغامرات الّلطيفة، وعلاجات منتجعات السبا، والتسوق والسياحة العلاجية."

"يمكن للسياح أن يكونوا على ثقة لا ينازعها الشك بأنهم سيحظون بعطلة ممتعة في تايلند.

فالتايلنديون في أنحاء بانكوك وعلى امتداد تايلند هم بالإنتظار للترحيب بالزوار بابتسامة صدوقة مفعمة بالحميمية."

وبالنسبة للمسافرين الذين ينوون زيارة تايلند في المستقبل القريب عليهم ألّا يسمحوا للقلق بأن يتغلغل في صدورهم أو ينتاب عقولهم، ذلك لأنهم غير مستهدفين خلال الإحتجاجات السياسية.

وهذا شاهد آخر على صدق قولنا يَبْرُزُ جلياً من خلال صور السياح الذين يزورون المعالم السياحية الجذابة، ويتمتعون بعطلتهم في ربوع المناطق السياحية الشهيرة في تايلند خلال هذا الأسبوع.

يعتبر شهر ديسمبر واحداً من أكثر الأشهر إثارة وتشويقاً بالنسبة للسياح القادمين إلى تايلند، فهناك العديد من الأحداث والفعاليات المتنوعة التي تجري في أقصى وأدنى البلاد خلال هذا الشهر وشهر يناير 2014.

بينما سيتم تنظيم العد التنازلي لتايلند المذهلة 2014 كما هو مخطط له في سبع وجهات رئيسية – بانكوك، تشاينغ ماي، تشون بوري (باتايا)، سونج خلا (هات ياي)، فوكيت، خون كين وتشيانغ راي اعتباراً من 25 ديسمبر 2013 إلى 1 يناير 2014.   

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات