رؤية ماسك للمستقبل: كائنات فضائية وسفر بالصواريخ

ت + ت - الحجم الطبيعي

جالساً في الظلام ومرتدياً قميص باتيك الإندونيسي التقليدي ومحاطاً بالشموع، قدّم إيلون ماسك الاثنين رؤية للمستقبل، تشمل كائنات فضائية وأنفاقاً عميقة ورحلات سياحية... بالصواريخ. وظهر الملياردير والمالك الجديد لتويتر كأنه بلا جسد في رابط فيديو الاثنين ليخاطب رجال أعمال في بالي على هامش قمة مجموعة العشرين. لم يظهر منه إلا وجهه ويداه على خلفية سوداء.

وتوجّه إلى رجل الأعمال الإندونيسي أنينديا باكري بالقول «كان التيار الكهربائي مقطوعاً لدينا قبل ثلاث دقائق من هذه المكالمة. لهذا السبب أنا في الظلام».

وعندما سُئل ماسك عن سبب عدم سفره إلى الجزيرة الإندونيسية قال مازحاً إن «عبء العمل قد ازداد كثيراً في الفترة الأخيرة» بعد استحواذه على منصة تويتر الاجتماعية.

ولم يكن لديه شيء آخر ليقوله عن عملية الاستحواذ التي أثارت جدلاً، والتي تضمنت تسريح آلاف الموظفين وفرض رسوم على الحسابات الموثقة. لكنه أعرب عن دعمه زيادة مدة مقاطع الفيديو على تويتر وزيادة الإيرادات من منشورات صانعي المحتوى.

ومع وضع قضية تويتر جانباً، تحولت المحادثة لتتناول مواضيع أكثر تعقيداً، مثل حفر أنفاق عميقة تحت الأرض لمكافحة مشكلة زحمة السير، والسفر بصواريخ عبر العالم في أقل من ساعة واكتشاف الحياة خارج الأرض في الفضاء. وقال «قد نجد حضارات غريبة أو نكتشف حضارات كانت موجودة قبل ملايين السنين».

وأضاف «أعتقد أن الذهاب إلى هناك واستكشاف المجرّة سيكون ممتعاً للغاية». ثم تحدث رئيس شركة «تسلا» لتصنيع السيارات الكهربائية، عن فوائد الأنفاق تحت الأرض مقارنة بالسيارات الطائرة لمكافحة الاختناقات المرورية، قائلاً إن السيارات «ستسقط على رؤوسكم» وستكون سيّئة من حيث الخصوصية.

وتابع ماسك «السيارات الكهربائية والأنفاق هي بالتأكيد الحل لأسوأ الازدحامات المرورية التي قد تحدث في أي مدينة، لأنه يمكنكم النزول بالعدد الذي تريدونه من الطبقات العميقة حتى ينتهي الازدحام».

طباعة Email