الأسهم الأمريكية تحلّق إلى مستويات قياسية

واصلت الأسهم الأمريكية قفزاتها القياسية ودفعت أسهم «أبل» المؤشرات إلى مستويات تاريخية جديدة خلال التعاملات، أمس.

وبلغ المؤشران ستاندرد آند بورز 500 وناسداك مستويات قياسية مرتفعة، بدفعة من «أبل»، وبفضل آمال في أن مجلس الاحتياطي الاتحادي سيبقي على سياسة تيسيرية في ظل مؤشرات على أن التعافي الاقتصادي الأوسع نطاقاً يتباطأ. وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 40.5 نقطة، أو ما يعادل 0.11 % إلى 35353.06 نقطة وزاد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 10.4 نقطة أو ما يعادل 0.23 % إلى 4534.48 نقطة.

وربح مؤشر ناسداك الأمريكي المجمع 49.1 نقطة أو ما يعادل 0.32% إلى 15358.474 نقطة.

وصعدت الأسهم الأوروبية بدعم من شركات النفط والكيماويات، بينما حدت شكوك بشأن توقعات السياسة النقدية ومؤشرات على تباطؤ النمو العالمي من المكاسب.

وخلال التعاملات صعد المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.1% بعد تراجع الأسهم الآسيوية، بفعل تنامي مخاوف بشأن الاقتصاد الصيني في أعقاب مجموعة من البيانات الضعيفة.

وبالنسبة للأسهم الفردية، صعد سهم أورفان بيوفيتروم السويدية 24.2% بعدما عرضت شركة رأس المال المغامر الأمريكية أدفنت انترناشونال وأوروا إنفستمنت شراء شركة الأدوية في اتفاق بلغت قيمته نحو 69.4 مليار كرونة سويدية (8 مليارات دولار).

ونزل سهم مجموعة بي.إتش.بي للتعدين 5% بعد تداوله دون الحق في توزيع أرباح ليؤثر بذلك على المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني.

وارتفع سهم ميلروز إندستريز البريطانية للهندسة 4.6% بعد إعلانها عن تحقيق أرباح في النصف الأول.

وأغلق مؤشر توبكس الياباني عند ذروة ما يزيد على 5 أشهر، ليتعافى من خسائر تكبدها في وقت سابق، إذ بدد ارتفاع لأسهم التكنولوجيا أثر تراجع شركات النقل.

وصعد توبكس 0.14% إلى 1983.57 نقطة، أعلى مستوى إغلاق منذ 29 مارس، وارتفع المؤشر للجلسة الرابعة على التوالي.

وأغلق مؤشر نيكاي القياسي مرتفعاً 0.33% إلى 28543.51 نقطة وهو أعلى مستوياته منذ 14 يوليو.

وكانت أسهم إن.تي.تي ونينتندو هي الأفضل أداء بين 30 سهماً أساسياً على توبكس، لتربح 2.03% و1.81% على الترتيب، بينما أضاف سهم مجموعة سوني 1.40%.

وارتفعت شركات صناعة الرقائق، إذ أضاف سهم أدفانتست 2.07 % وزاد سهم طوكيو إلكترون 1.16% وارتفع سهم نيكسون لصناعة ألعاب الهواتف المحمولة 2.80% ليصبح ثاني أفضل الأسهم أداء على نيكاي،

وكان سهم كيكومان الأفضل أداء على المؤشر إذ قفز 4.19%.

وعوضت تلك المكاسب أثر انخفاض قياسي 13.36% لسهم شركة سكك حديد غرب اليابان بعد أن قالت الشركة إنها ستبيع أسهماً جديدة، ما دفع بقية أسهم شركات النقل والسكك الحديدية للتراجع.

وعلى الرغم من مكاسب السوق بصفة عامة، يقول متعاملون: إن التقرير الشهري للوظائف الأمريكية المقرر صدوره اليوم الجمعة، والذي يُعتبر مهماً بالنسبة لخطط مجلس الاحتياطي الاتحادي لتقليص التحفيز، جعل المستثمرين يتوخون الحذر.

وكانت الأسهم الثلاثة الأسوأ أداء على نيكاي جميعها لشركات سكك حديدية، ونزل سهم سكك حديد شرق اليابان (جيه.آر إيست) 6.90%، وخسر سهم سكك حديد وسط اليابان (جيه.آر سنترال) 4.33%.

وتراجعت أسهم شركتي الطيران إيه.إن.إيه هولدينجز، والخطوط الجوية اليابانية (جابان إيرلاينز) 2.57% و1.38% على الترتيب.

طباعة Email