«أكوا باور» تزوّد مشروع «البحر الأحمر» بـ 650 ألف ميغا من الطاقة المتجددة

100 % نسبة الطاقة المتجددة في المشروع | من المصدر

منحت شركة البحر الأحمر للتطوير، الشركة المطورة لأحد أكثر مشاريع السياحة المتجددة طموحاً في العالم، عقدها الأعلى قيمة حتى الآن إلى اتحاد تقوده شركة «أكوا باور» لتصميم وبناء وتشغيل ونقل البنية التحتية لمرافق خدمات مشروع البحر الأحمر.يمثل العقد خطوة مهمة على طريق تنفيذ المشروع، حيث من المقرر أن يصبح الوجهة السياحية الأولى في المنطقة التي تعمل بالطاقة المتجددة فقط. وتعتبر سابقة من نوعها، حيث أنه لم يتم تنفيذ أي مشروع بهذا الحجم باستقلال تام عن محطة الكهرباء الوطنية في أي مكان في العالم.

وسيتم توليد الطاقة من خلال ألواح الطاقة الشمسية وتوربينات الرياح لتلبية الطلب الأولي البالغ 210 ميغا واط ومن المتوقع زيادة الطلب مع تقدم المشروع.

وستزود هذه الاتفاقية وجهة المشروع ومرافقه بحوالي 650.000 ميغا واط من الطاقة المتجددة بنسبة 100% وانعدام انبعاثات الكربون. وتقدر كمية الانبعاثات الكربونية في الغلاف الجوي التي يمنعها مشروع البحر الأحمر من خلال اعتماده لتزويد الوجهة بالطاقة المتجددة بالكامل بحوالي نصف مليون طن سنوياً.

ويشتمل العقد على تسليم أكبر منشأة لتخزين البطاريات في العالم بقدرة تصل إلى 1000 ميغا واط، مما سيمكن المشروع من الاستقلال عن محطة الكهرباء الوطنية والاعتماد بالكامل على الطاقة المتجددة.

وقال جون باغانو الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير: «نلتزم بدفع عجلة العمل إلى الأمام، والاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة مما يساعدنا في وضع معايير عالمية جديدة في السياحة المتجددة».

وأضاف: «التحالف قام باستقطاب الاستثمارات الأجنبية للمشروع، مما يدل على الدعم الدولي والثقة بالرؤية التي أصبحت حقيقة على طول ساحل البحر الأحمر».

ومن جهته، قال محمد أبونيان، رئيس مجلس إدارة (أكوا باور): «يمثل اختيارنا لدعم هذا المشروع انجازاً جديداً يضاف إلى السجل الحافل لشركة»أكوا باور«، ونحن فخورون بدعم شركة البحر الأحمر للتطوير لتحقيق طموحاتها في سياق الاستدامة البيئية من خلال توفير خدمات المرافق بدون انبعاثات كربونية ونفايات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات