«أوبك+» تجتمع لبحث دعم السوق والنفط يصعد

بدأت منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها اجتماعات، أمس، لبحث اتخاذ مزيد من الإجراءات لدعم سوق النفط في 2021، وذلك في وقت تضغط فيه الموجة الثانية من فيروس كورونا على الطلب والأسعار.

وكان من المقرر أن ترفع أوبك وحلفاء بقيادة روسيا، في إطار ما يعرف بأوبك+، الإنتاج مليوني برميل يومياً في يناير في إطار تخفيف تدريجي لتخفيضات غير مسبوقة للإمدادات. وفي ظل نزول الأسعار، تبحث أوبك+ تأجيل الزيادة أو حتى تعميق الخفض.

وقالت مصادر، إن خيار إبقاء تخفيضات الإمدادات الحالية البالغة 7.7 ملايين برميل يومياً لثلاثة أو ستة أشهر أخرى يحظى بدعم بين أعضاء أوبك+، وذلك عوضاً عن تقليصها إلى 5.7 ملايين برميل في يناير كما هو مقرر حالياً.

وتعقد لجنتان لأوبك+ اجتماعين افتراضيين هذا الأسبوع. وبدأ اجتماع اللجنة الفنية المشتركة وتجتمع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، وهي أرفع مستوى وبوسعها أن توصي بخطوات متعلقة بالسياسة لأوبك+، اليوم.

وارتفعت أسعار النفط، معوضة بعض خسائر الجلسة السابقة بدعم الآمال في أن تُبقي أوبك+ على قيود الإنتاج الحالية، مما طغى على بواعث القلق من تراجع الطلب على الوقود جراء تنامي الإصابات بفيروس كورونا وزيادة الإنتاج في ليبيا.

وتدعمت الأسعار أيضاً بفضل أرقام تُظهر انتعاش ثاني وثالث أكبر اقتصادين في العالم، الصين واليابان، وبيانات تفيد بأن مصافي التكرير الصينية عالجت المزيد من الخام على أساس يومي في أكتوبر.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم يناير 54 سنتاً بما يعادل 1.3 % لتصل إلى 43.32 دولاراً للبرميل، في حين زاد الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 63 سنتاً أو 1.6 % ليسجل 40.76 دولاراً للبرميل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات