«أرامكو» تعين بنوكاً لصفقة سندات دولارية متعددة

قالت أرامكو السعودية، إنها عينت مجموعة من البنوك قبيل الإصدار المحتمل لسندات مقومة بالدولار الأمريكي على عدة شرائح، مع سعي أكبر شركة نفط في العالم لتدبير السيولة في خضم تدني أسعار الخام.

وتجاوزت إصدارات المنطقة هذا العام مستواها القياسي المرتفع المسجل للعام الماضي بأكمله، لتتجاوز 100 مليار دولار.

وأوضحت الشركة أنها عينت جولدمان ساكس وسيتي وإتش.إس.بي.سي وجيه.بي مورجان ومورجان ستانلي والأهلي كابيتال لترتيب مكالمات مع المستثمرين اليوم قبيل العملية المزمعة. ومن بين البنوك الأخرى المشاركة في الصفقة بي.إن.بي باريبا وبي.أو.سي إنترناشونال وبنك أوف أمريكا للأوراق المالية وكريدي أجريكول وأبوظبي الأول وميزوهو وميتسوبيشي يو.إف.جيه وإس.إم.بي.سي نيكو وسوسيتيه جنرال، بحسب وثيقة عن أحد البنوك.

ولم تكشف شركة النفط العملاقة، التي نفذت أول طرح لها في أسواق الدين العالمية العام الماضي عندما جمعت 12 مليار دولار بعد تلقي طلبات بأكثر من 100 مليار دولار، عن حجم الإصدار المقترح.

 لكن الوثيقة أفادت أنها تخطط لطرح قياسي على عدة شرائح لأجل ثلاث، خمس، عشر، 30 و/أو 50 عاماً، حسبما تمليه أوضاع السوق. لا يقل حجم إصدار السندات القياسي عادة عن 500 مليون دولار للشريحة الواحدة.

تحتاج أرامكو السيولة لسداد توزيعات أرباح تبلغ 37.5 مليار دولار عن النصف الثاني من 2020 وتمويل استحواذها على 70 % من الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) مقابل 69.1 مليار دولار، والذي ستسدد مقابله على أقساط حتى 2028. وكانت قد اقترضت عشرة مليارات دولار في وقت سابق من العام.

 وقال حسنين مالك، مدير إستراتيجية الأسهم في تليمر «في عالم يبحث عن العائد، لن يكون هناك شح في الطلب. لكن يجب أن يظهر أثر الانخفاض المستمر في أسعار النفط والتهديد الذي يمثله لتوليد السيولة في الأجل البعيد على التسعير».

 وأظهرت بيانات رفينيتيف أن سندات أرامكو المتداولة المقومة بالدولار استحقاق 2029 يجري تداولها اليوم عند 2.05 بالمئة، وهو عائد يزيد قليلاً عن سندات للحكومة السعودية لنفس أجل الاستحقاق.

 كانت أرامكو أعلنت في وقت سابق من الشهر الحالي تراجع صافي ربح الربع الثالث من السنة 44.6 % في ظل الجائحة التي تخنق الطلب وتثقل كاهل أسعار الخام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات