نصف المستهلكين بالمنطقة يتوقعون زيادة المشتريات عبر الإنترنت العام المقبل

كشف تقرير أصدرته، أمس، شركة Checkout.com، مزوّد حلول الدفع، أن قطاعي التجارة الإلكترونية والمدفوعات الرقمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وباكستان مقبلان على مرحلة من النمو الملموس في عام 2021، في ظل توقعات بتوجه نصف المستهلكين تقريباً نحو زيادة مشترياتهم عبر الإنترنت خلال العام المقبل.

وأظهر التقرير «المدفوعات المتصلة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وباكستان» أن المنطقة التي هيمنت عليها ثقافة المدفوعات النقدية فيما مضى، توفر اليوم فرصة واعدة للنمو في قطاع المدفوعات الرقمية، حيث أصبح المتسوقون عبر الإنترنت فيها يفضلون المدفوعات الرقمية بدلاً من الدفع النقدي عند الاستلام.

وتأتي نتائج التقرير استناداً إلى استطلاع إقليمي تم إجراؤه في سبتمبر وشمل أكثر من 5000 مستهلك بالمنطقة.

وقال 47% من المشاركين إنهم يتوقعون إجراء المزيد من عمليات التسوق عبر الإنترنت خلال العام المقبل، بينما قال 15% فقط إنهم يتوقعون انخفاض معدلات تسوقهم عبر الإنترنت، في حين تتوقع نسبة 38% من المستهلكين الإبقاء على المعدل الحالي لتسوقهم عبر الإنترنت.

وتتقارب نسب الزيادة المحتملة في حجم الإقبال على التسوق الإلكتروني مع معدلات تبني المدفوعات الرقمية في عام 2021 عبر جميع البلدان التي شملها الاستطلاع، حيث قال 49% من المستهلكين في دول التعاون (بما في ذلك 45% في الإمارات) إنهم سيتسوقون عبر الإنترنت بشكل متكرر، و48% في الأردن و47% في مصر و39% في باكستان.

ويمكن لمنافذ التجارة الإلكترونية توقع تفاوت في الإقبال بين فئات محددة من المستهلكين على التسوق الإلكتروني أكثر من غيرها، لا سيما المستهلكين الأكثر ثراءً (56%)، والذين يتسوقون عبر الإنترنت مرة في الشهر على الأقل (55%)، والرجال من سن 35 وما فوق (55%)، والذين يستخدمون المدفوعات الرقمية عوضاً عن النقد أو التحويلات المصرفية لدفع ثمن مشترياتهم عبر الإنترنت (54%).

وقال 90% من المشاركين في الاستطلاع إنهم يتسوقون عبر الإنترنت، بما في ذلك النصف تقريباً (44%) ممن يتسوقون مرة في الشهر على الأقل.

وساهمت جائحة «كوفيد 19» بشكل ملحوظ في الارتفاع الحالي لمعاملات التجارة الإلكترونية والمدفوعات الرقمية في المنطقة، حيث يقول 40% من المستهلكين إنهم باتوا يفضلون التسوق والدفع عبر الإنترنت بسبب الجائحة.

كما قال 45% من المشاركين إنهم باتوا يتسوقون المنتجات والخدمات عبر الإنترنت بشكل متكرر أكثر مقارنة مع الفترة السابقة للجائحة.

وتسهم الجائحة في تسريع وتيرة النمو، خاصة في مجال الوجبات الجاهزة (أشار 41% إلى ارتفاع معدلات الشراء عبر الإنترنت منذ بدء الجائحة)، والملابس (37%)، ومحلات البقالة (33%)، والإلكترونيات (30%).

وفي حين تساوت معدلات النمو في مشتريات الوجبات الجاهزة والبقالة عبر الإنترنت بين الذكور والإناث، يبدو أن الرجال أصبحوا المحرك الرئيسي لتعزيز حجم التجارة الإلكترونية في مجال الإلكترونيات، بينما تتقدم النساء على صعيد شراء الملابس عبر الإنترنت.

ويكشف التقرير أيضاً أن غالبية المستهلكين في المنطقة (53%) يفضلون غالباً دفع ثمن مشترياتهم عبر الإنترنت باستخدام المدفوعات الرقمية عوضاً عن الدفع النقدي عند الاستلام (36%) أو التحويلات المصرفية (10%).

فقد أصبحت المدفوعات الرقمية طريقة الدفع الأكثر تفضيلاً لدى المتسوقين عبر الإنترنت في دول التعاون حيث بلغت 64 % في الإمارات.

وقال 62% ممن يتسوقون عبر الإنترنت مرة واحدة على الأقل شهرياً، إنهم عادة ما يفضلون الدفع باستخدام البطاقة أو المحفظة الرقمية، مقارنة مع 44% من المتسوقين عبر الإنترنت بصورة أقل تكراراً. ويوضح التقرير أن عملية الدفع تمثل جانباً أساسياً من تجربة التسوق عبر الإنترنت في المنطقة.

فقد أكد نصف المستهلكين تقريباً (48%) ممن يفضلون التسوق عبر الإنترنت في المنطقة، أن عملية الدفع الآمنة والمريحة هي العامل الأكثر أهمية لتجربتهم في التسوق عبر الإنترنت بصرف النظر عن السعر.

وتحتل عملية الدفع مرتبة أعلى من حيث الأهمية مقارنة بتوفر خيار التوصيل / الشحن السريع (32%) أو سهولة الإرجاع (15%).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات