بتأثير فوز بايدن وآمال اللقاح الجديد

"جولدمان ساكس" يتوقع انتعاشاً سريعاً وقوياً للاقتصاد العالمي

توقع بنك "جولدمان ساكس" الأمريكي تعافياً سريعاً وقوياً للاقتصاد العالمي (تعافٍ على شكل الحرف الإنجليزي V)، في أعقاب فترة تراجع حادة استمرت حتى الآن ما يزيد على عشرة أشهر متتالية بسبب التداعيات الناجمة عن تفشي جائحة كوفيد-19.

وبحسب تقريره عن آفاق الاقتصاد العالمي في 2021 الذي أصدره البنك أول من أمس، فإن انتعاش الاقتصاد العالمي سيكون أسرع وأقوى من المأمول.

وتأتي توقعات "جولدمان ساكس" على عكس الرأي العام السائد في غالبية الأوساط الاقتصادية العالمية الذي يميل في مجمله إلى التشاؤم.

واستند البنك، في توقعاته بصفة رئيسة، إلى تزايد الآمال بشأن توافر لقاح ناجع ضد كوفيد-19، بين أيدي غالبية سكان العالم في وقت قريب.

وثمة حقيقة على أرض الواقع عززت مصداقية توقعات "جولدمان ساكس"، وهي الارتفاع الملحوظ الذي سجلته كل أسواق المال العالمية الرئيسة، أمس، في تداولاتها على خلفية إعلان شركتي "فايزر" الأمريكية لإنتاج الأدوية و"بيوإنتك" الألمانية لتطوير اللقاحات عن فعالية لقاحهما المشترك الذي يطورانه حالياً ضد الجائحة.

وكانت الشركتان قد أعلنتا، أمس، أن العقار أثبت كفاءة بنسبة تفوق 90% في الوقائية من "كوفيد-19" لدى الأشخاص الذين لم يصابوا بعدواها من قبل.

كما ساق تقرير "جولدمان ساكس" الإعلان رسمياً، السبت الماضي، عن فوز جو بايدن بانتخابات الرئاسة الأمريكية كسبب آخر مهم لتوقعاته بقرب حدوق انتعاش طويل للاقتصاد العالمي.

وقال جان هاتزيوس، كبير المحللين الاقتصاديين لدى "جولدمان ساكس"، في سياق التقرير: "كما تعافى الاقتصاد العالمي سريعاً، وإن كان بصفة جزئية، في أعقاب غالبية مجالات النشاط الاقتصادي في غالبية دول العالم طوال الربيع الماضي بسبب الجائحة، فإننا نتوقع أن تُفسِّح حالة الضعف الحالي في الأسواق العالمية طريقاً إلى نمو اقتصادي أقوى بعد انتهاء الإغلاق في دول أوروبا وتوافر اللقاح".

وأضاف: "بافتراض اعتماد لقاح واحد على الأقل قبل يناير المقبل وبدء تكوين مناعة جماعية ضد الجائحة لدى غالبية سكان العالم بعد ذلك، وهو ما نتوقعه، فسيعني ذلك انتعاشاً عالمياً هائلاً في الربع الثاني من 2021. ويُعد عدم وجود تأثيرات مخيفة حالياً للتراجع السابق في الناتج المحلي الإجمالي العالمي بمثابة عامل يتفق مع توقعاتنا ويعزز مصداقيتها".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات