الصناعة الألمانية تأمل بـ«بداية جديدة على قدم المساواة» مع أمريكا

أعرب قطاع الصناعة الألمانية عن أمله بـ«بداية جديدة على قدم المساواة» مع الولايات المتحدة في عهد الرئيس المنتخب جو بايدن، وذلك بعد صراعات تجارية كبيرة بين أمريكا والاتحاد الأوروبي.

وقال ديتر كمبف، رئيس اتحاد الشركات الصناعية في ألمانيا، وفقاً لـ«بيان» صادر اليوم: «لا بد أن يدور الأمر الآن بعد حقبة ترامب حول إعادة إحياء علاقاتنا، وإعادة بناء الثقة التي أُضِيْرَتْ».

ودعا كمبف بايدن إلى أخذ «الإمكانية العملاقة» للسوق عبر ضفتي الأطلسي مأخذ الجد، وقال إن «الشركات الأمريكية والأوروبية تتعاملان يومياً مع بعضها البعض، بسلع بقيمة نحو 1.7 مليار يورو، ومن شأن اتفاقية للبضائع الصناعية، وتعزيز التعاون في القضايا التنظيمية أن يعطي دفعات نمو مطلوبة في الجانبين».

ورأى كمبف أنه حان الوقت «لأن يضع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة معايير مشتركة قوية في الذكاء الاصطناعي أو الاستخدام الدولي للبيانات».

وأعرب اتحاد شركات الصناعة عن أمله بأن يتم التمكن الآن في إطار المفاوضات من تسوية الخلاف المستمر منذ سنوات بشأن الإعانات المقدمة لشركتي إيرباص وبوينج، وقال كمبف إن «الرسوم الجمركية التي تفرضها الولايات المتحدة في الوقت الراهن تثقل الاقتصاد على جانبي المحيط الأطلسي».

واختتم كمبف تصريحات قائلاً: «نحن نعول على أن يتعامل الرئيس المقبل للولايات المتحدة مرة أخرى مع الاتحاد الأوروبي كونه حليفاً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات