رهانات الانتخابات الأمريكية تنتقل إلى الأسواق العالمية

انتقلت الرهانات على الانتخابات الرئاسية الأمريكية إلى الأسواق العالمية، حيث انتعشت كافة مؤشراتها مع سخونة الانتخابات. ففي وول ستريت، قفزت الأسهم الأمريكية عند الفتح مع مراهنة المستثمرين على مجلس شيوخ يسيطر عليه الجمهوريون ويوقف أي تحركات لإدارة يقودها الديمقراطي جو بايدن لتشديد القواعد وزيادة الضرائب على الشركات، وإن كان من السابق لأوانه التكهن بنتيجة الانتخابات الرئاسية.

وصعد مؤشر داو جونز الصناعي نحو 1% وزاد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 1.23% وتقدم مؤشر ناسداك المجمع نحو 2%.

وبلغت الأسهم الأوروبية قمة أسبوعين مدعومة بمجموعة من نتائج الأعمال القوية ومزيد من التحفيز للاقتصاد البريطاني وصعود وول ستريت بعد أن باتت نتيجة سباق الانتخابات الرئاسية الأمريكية عصية على التوقع. في خامس يوم له من المكاسب، ارتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1% ليبلغ أعلى مستوياته منذ العشرين من أكتوبر مع عودة أسهم التكنولوجيا لتصدر المكاسب.

وربح مؤشر فايننشال تايمز البريطاني 0.6% بعد أن رفع بنك إنجلترا المركزي بصورة فاقت التوقعات حزمته التحفيزية الكبيرة أصلاً لشراء السندات بمقدار 150 مليار جنيه إسترليني (195 مليار دولار). وقفز سهم بنك سوسيتيه جنرال الفرنسي 5.7% بعد أن عاد لتحقيق ربح فصلي، إذ واصل نشاطه التجاري التعافي من بداية ضعيفة للعام.

وزاد سهم شركة الإعلام بروزيبنسات.1 ميديا الألمانية 6.4% بعد أن رفعت توقعاتها للعام بأكمله وعادت إلى الربح في الربع الثالث من العام.

كذلك صعدت الأسهم اليابانية إلى أعلى مستوى في أكثر من عامين مدعومة بمكاسب وول ستريت مساءً، فيما لا تزال الأنظار متجهة إلى الإحصاء النهائي للأصوات في انتخابات الرئاسة الأمريكية بعدما كشفت نتائج عدة ولايات تقدم المرشح الديمقراطي جو بايدن بفارق طفيف واحتمال انقسام الكونغرس بين الحزبين. وارتفع مؤشر نيكي 1.73%.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات