الأسهم الأمريكية تتعافى بدعم بيانات إيجابية

أداء إيجابي للأسهم الأمريكية أمس | من المصدر

ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية، خلال جلسة أمس، بعد بيانات اقتصادية قوية كشفت عن ارتفاع مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة بأكثر من التوقعات خلال سبتمبر في إشارة قوية بشأن تعافي الاقتصاد الأمريكي، في حين تراجع الإنتاج الصناعي في الولايات المتحدة بنحو 0.6 % خلال سبتمبر، لكن بوتيرة متوافقة مع تقديرات المحللين.

كما قالت شركة «فايزر» إنها ستتقدم بطلب لاستخدام لقاحها ضد فيروس كورونا في حالات الطوارئ بمجرد وصولها إلى معالم أمان معينة تتوقعها في أواخر الشهر المقبل.

وارتفع مؤشر «داو جونز» الصناعي بنسبة 0.6 % أو ما يعادل 164 نقطة إلى 28659 نقطة. كما زاد «ستاندرد آند بورز» بنسبة 0.4 % إلى 3497 نقطة، وارتفع المؤشر التكنولوجي «ناسداك» بنسبة 0.4 % مسجلاً 11756 نقطة.

ارتفاع

من جانبها، ارتفعت الأسهم الأوروبية من أدنى مستوى في أسبوعين، لكنها ما زالت تتجه صوب تكبد خسارة أسبوعية بعد عمليات بيع اتسمت بالخوف من موجة ثانية للإصابات بـ«كوفيد 19»، والضبابية المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وشكوك حيال المزيد من التحفيز المالي في الولايات المتحدة.

وارتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.7 % بعد أن سجل أسوأ أداء خلال الجلسة في أكثر من ثلاثة أسابيع يوم الخميس.

وارتفعت الأسهم في لندن نحو 1%، لكنها ما زالت على مسار إنهاء سلسلة مكاسب استمرت أسبوعين.

وتراجع مؤشر نيكاي في بورصة طوكيو، إذ أدت قيود جديدة لمكافحة فيروس كورونا في أوروبا إلى إضعاف الآمال في تعاف اقتصادي عالمي سريع، لكن الخسائر كانت محدودة بعد أن توقعت فاست للتجزئة تحقيق أرباح سنوية إيجابية.

ونزل مؤشر نيكاي 0.41 % إلى 23410.63 نقاط. وخسر مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.86 % إلى 1617.69 نقطة.

وانخفضت جميع مؤشرات القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو البالغ عددها 33 باستثناء اثنين.

تحذيرات

حذر المستثمر «مارك موبيوس»، الشريك المؤسس لـ«موبيوس» من أن التنازع على نتيجة انتخابات الرئاسة الأمريكية وتأخير اعتماد اسم الفائز قد يؤدي إلى هبوط حاد في أسواق الأسهم. ووصف تأخير إعلان الفائز في انتخابات الرئاسة الأمريكية لأسابيع عدة أو أشهر والنزاع بشأن ذلك بأنه مشكلة حقيقية، مشيراً إلى أن الأسواق لن ترغب في حدوث ذلك مما سيترتب عليه حدوث هبوط حاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات