نتائج متباينة لكبرى البنوك الأمريكية

شهدت النتائج المالية لكبرى البنوك الأمريكية أداءً متبايناً خلال الربع الثالث، حيث ألقت أزمة «كورونا» بتداعياتها الواضحة على تلك النتائج المالية، فقد أعلنت مجموعة «جولدمان ساكس» عن زيادة 94% في الأرباح الفصلية مدفوعة بعودة ارتفاع أنشطة إبرام الصفقات واستمرار قوة أنشطتها للتداول والتعهد بالاكتتاب، وارتفع صافي ربح البنك العائد للمساهمين العاديين إلى 3.5 مليارات دولار في الربع المنتهي في 30 سبتمبر من 1.8 مليار دولار قبل عام، وزاد الربح العائد للسهم إلى مثليه عند 9.68 دولارات من 4.79 دولارات قبل عام.

في المقابل، انخفضت أرباح «بنك أوف أمريكا» 15.8%، إذ تضرر بفعل ارتفاع مخصصات خسائر الائتمان وتراجع الأداء في ثلاثة من بين القطاعات الرئيسية الأربعة. وجنب ثاني أكبر بنك في الولايات المتحدة من حيث الأصول 1.4 مليار دولار كاحتياطيات لتغطية خسائر قروض، مقارنة بنحو 800 مليون دولار قبل عام، إذ تعصف الجائحة بالاقتصاد. وانخفض صافي دخل الفائدة، معيار أساسي لما تجنيه البنوك من أنشطتها للإقراض، 17% إلى 10.1 مليارات دولار في الربع الثالث.

كذلك نزلت أرباح بنك «ويلز فارجو آند كو» 57%، إذ انكمش دفتر قروض البنك وتضرر صافي الدخل بفعل أسعار الفائدة التي صارت قرب الصفر وارتفاع التكاليف. وبلغ صافي دخل الفوائد لرابع أكبر بنك أمريكي 9.4 مليارات دولار، بانخفاض 512 مليون دولار عن الربع الثاني، إذ تقلص دفتر قروضه 2%. وهبط صافي الإيرادات 14%.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات