«البيانات لا تنام مطلقاً»: 4.57 مليارات مستخدم للإنترنت عالمياً

رصدت نسخة 2020 من الدراسة السنوية المعروفة باسم «البيانات لا تنام مُطلقاً» زيادة هائلة في عدد سكان العالم الذين يستخدمون شبكة الإنترنت في أبريل الماضي، وهو شهر ذروة تفشي فيروس «كورونا» المُستَجَد.

وبحسب الدراسة، التي تتولى شركة «دومو» الأمريكية المتخصصة في خدمات البرمجيات السحابية إصدارها، أدت الجائحة وتداعياتها التي فرضت على غالبية سكان العالم البقاء في بيوتهم والعمل عن بعد إلى زيادة غير مسبوقة في مجتمع الإنترنت العالمي. وارتفع عدد مستخدمي الإنترنت حول العالم في أبريل الماضي إلى 4.57 مليارات نسمة، لتبلغ نسبتهم 59% من إجمالي سكان العالم، وبارتفاع نسبته 6%، بالمقارنة مع عددهم في يناير 2019.

وتعتمد فكرة الدراسة التي بلغ عدد إصداراتها حتى الآن 8 نسخ على رصد استخدام سكان العالم لمنصات الإنترنت المختلفة في كل دقيقة، استناداً إلى عدد مرات التحميل أو المشاركة أو بث الرسائل أو مقاطع الفيديو، حسب طبيعة الخدمة التي تقدمها كل منصة.

وأفادت نسخة هذا العام من الدراسة بأن تطبيق التراسل الفوري «واتساب»، والمملوك لشركة «فيسبوك»، هو الأول من دون منازع في عدد وحدات الخدمة المستخدمة عبره خلال الدقيقة الواحدة. وأظهرت الدراسة أن مستخدمي التطبيق على مستوى العالم يتبادلون عبره 61.666.667 رسالة في الدقيقة الواحدة. ولا تُعد هذه النتيجة مفاجئة إلى حد كبير، ذلك أن «واتساب» يحتكر عدة منصات للهواتف الذكية.

وبفارق كبير، جاء موقع «يوتيوب» الشهير الذي يعد أبرز منصات عرض مقاطع الفيديو حالياً، حيث أفادت الدراسة بأن الدقيقة الواحدة تشهد قيام مشاهدي «يوتيوب» حول العالم بتحميل مقاطع فيديو بلغت مدتها الإجمالية 500 ساعة. وحلت منصة «رديت» للخدمات الإخبارية ومشاركة الروابط ثالثة، حيث يشارك 479.452 مستخدماً للمنصة روابطها في الدقيقة الواحدة.

وبفارق بسيط، جاءت منصة «نتفليكس» الأمريكية لتزويد خدمة البثّ الحي والفيديو حسب الطلب في المركز الرابع. ويشاهد جمهور «نتفليكس» في الدقيقة الواحدة ما يعادل 404.444 ساعة من البث الحي. وحل موقع «إنستغرام» الشهير لتبادل الصور خامساً، حيث يبث متابعوه 347.222 صورة أو فقرة كل دقيقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات