إطلاق مبادرة «السلاسل الخضراء» لتطوير الطاقة المتجددة

أطلقت القمة العالمية للصناعة والتصنيع، أمس، مبادرة عالمية مبتكرة، باسم «السلاسل الخضراء»، بالشراكة مع كبرى المنظمات والاتحادات الألمانية، لدعم الجهود المرجوة للحد من انبعاثات الكربون في القطاع الصناعي، وتطوير مشاريع الطاقة المتجددة، ودعم الأجندة العالمية الخضراء.

وأعلن بدر سليم سلطان العلماء رئيس اللجنة التنظيمية للقمة العالمية للصناعة وللتصنيع، أن المبادرة مستلهمة من الدور الريادي الذي تلعبه ألمانيا في دعم قطاع التقنيات الصديقة للبيئة، وسعيها للحد من انبعاثات الكربون.

وأشار إلى أن سياسة الإغلاق والحظر التي فرضتها الحكومات لوقف انتشار الوباء خلال الأشهر الماضية، ساهمت، وبشكل كبير، في خفض مستويات التلوث في مختلف مدن العالم.

وقال العلماء: «بعد الأحداث التي رافقت انتشار الوباء خلال الأشهر القليلة الماضية، قررنا الإعلان عن مبادرة فعالة، يمكن أن تحدث أثراً إيجابياً ملموساً في عالمنا، وتضمن توفير طاقة متجددة لصنع المنتجات بالوسائل الصديقة للبيئة، والتي يمكن شراؤها باستخدام العملات الرقمية، التي يتم توليدها باستخدام الطاقة النظيفة، وستوظف مبادرة «السلاسل الخضراء»، التعهيد الجماعي لمشاريع الطاقة المتجددة، التي ستستخدم تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، للحد من ظاهرة التغير المناخي».

وأضاف: «تسهم هذه المبادرة في دعم توجهات مختلف الحكومات، بتعزيز اعتمادها عل الطاقة المتجددة، وذلك بتوفير مصادر جديدة للطاقة النظيفة، ودعم توجهات الشركات، من خلال إجراءات التصنيع التي تحد من الانبعاثات الكربونية، إضافة إلى دعم توجهات المستهلكين، الذين سيتمكنون من شراء هذه المنتجات بعملات رقمية خضراء».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات