مصر تعزز وجودها في البنية التحتية والربط اللوجستي بأفريقيا

أكدت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة المصرية، التزام بلادها ببناء اقتصاد تنافسي ومتوازن ومتنوع قائم على الابتكار والمعرفة، تدعمه مجموعة من الإصلاحات الاقتصادية، التي تبنتها الحكومة المصرية.

وشددت خلال إلقائها كلمة في القمة نيابة عن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، حول سلاسل القيمة العالمية ودور مصر الاقتصادي في القارة الأفريقية، على إيمان مصر المطلق بالتعاون الإقليمي والدولي، وأهمية تعزيز أطر التكامل الصناعي المشترك، والتعاون مع شركاء التنمية، بما يسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة على المستوى الإقليمي.

وقالت: «تبنت مصر توجهاً إقليمياً يقوم على تعزيز التعاون مع العديد من الدول الأفريقية، بهدف تنفيذ عدد من برامج ومشاريع التنمية الصناعية المشتركة، وتعزيز الوجود الفعال للشركات المصرية في أفريقيا لتنفيذ مشاريع البنية التحتية والربط اللوجستي، وسيسهم ذلك كله في دعم التجارة المشتركة، ومشاريع الصناعية، وزيادة القدرة التنافسية لسلاسل القيمة المضافة على الصعيد الإقليمي، وفي جميع أنحاء أفريقيا».

وأعقبت الكلمة جلسة نقاش تحت عنوان «العولمة المحلية: من العالمية إلى المحلية»، حيث استعرض المشاركون آراءهم حول مستقبل سلاسل القيمة العالمية وأنماط التجارة. وأشار الخبراء إلى أن تزايد السياسات الحمائية وتأثير وباء «كورونا» على الاقتصاد العالمي يهدد ما حققه العالم، خلال 30 عاماً من العولمة، وقد يؤدي إلى تغييرات عميقة في هياكل سلاسل القيمة العالمية. أعرب المشاركون عن مخاوفهم بصعود النزعة الحمائية والقومية في التجارة العالمية في السنوات الأخيرة، والتي يبدو أنها تفاقمت بسبب الوباء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات