زووم" تحقق نتائج مالية مبهرة مستفيدة من أزمة كورونا"

تعيش شركة "زووم لاتصالات الفيديو" أجواءً مبهجة منذ أمس غداة الإعلان عن نتائجها المالية عن النصف الأول من 2020. فبحسب ما ذكرته شبكة "سي إن بي سي" الأمريكية، فإن النتائج جاءت مبهرة، حيث حققت "زووم" إيرادات قيمتها 633.5 مليون دولار، مستفيدة من أزمة وباء كورونا المستجد (كوفيد-19)، بالمقارنة مع الـ 500.5 مليون دولار التي كان يتوقعها المحللون.

وبذلك تكون إيرادات "زووم" قد خلال العام المالي المنتهي في تاريخ الــ 31 يوليو الماضي بنسبة 355%، بالمقارنة مع نهاية العام المالي السابق. ومن اللافت أن المشتركين الجُدُد في خدمات "زووم" قد استأثروا بتحقيق نسبة 81% من هذا النمو الهائل في إيرادات الشركة.

يُذكَر أن إيرادات الشركة كانت قد ارتفعت خلال الربع الأول من العام الجاري بنسبة 169%، مقارنةً بإيراداتها خلال نفس الفترة من 2019.

وسجلت أرباح "زووم" قفزة خرافية في نهاية الربع الثاني من 2020 لتناهز 186 مليون دولار، بالمقارنة مع 5.5 مليون دولار فقط في نفس الفترة من 2019. وارتفع هامش الربح الإجمالي المُعَدٍل للشركة خلال الربع الثاني من 2020 ليبلغ 72.3%، بالمقارنة مع 69.4% في نهاية الربع الأول. ويُعزَى ذلك بصفة جزئية إلى التوسع في قدرات التجهيزات بمراكز البيانات التابعة لها.

ومن الجدير بالذكر أن شريحة هائلة من سكان العالم باتوا خلال الربع الثاني من العام الجاري أكثر اعتماداً على برامج اتصالات الفيديو التي توفرها لهم "زووم"، سواءً لأغراض العمل، التعليم، أو التواصل مع الأقارب والأصدقاء، وذلك بعد تفشي جائحة "كوفيد-19" في كافة أنحاء العالم من قواعد تتعلق بالتباعد الاجتماعي، والعمل والتعليم عن بُعد.

وبلغ متوسط المستخدمين الشهرين النشطين لخدمات وبرامج "زووم" خلال الربع الثاني 148.4 مليون مستخدم، بزيادة 4,700%، بالمقارنة مع الربع الثاني من العام الماضي.

وانعكست هذه الأرقام الرائعة على أداء سهم "زووم" بطبيعة الحال، فارتفعت قيمة السهم في تداولت أمس بنسبة 25%، فيما ارتفعت منذ مطلع العام الجاري بنسبة 269%.

ومن الجدير بالذكر أن "زووم" تأسست عام 2011، ويقع مقرها الرئيسي في مدينة "سان خوزيه" بولاية "كاليفورنيا" الأمريكية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات