«فورتنايت» تؤجج نزاعاً قضائياً بين «آبل» و«إبيك»

قدمت «آبل» بواسطة محاميها وثائق إلى القضاء في كاليفورنيا تؤكد فيها صوابية قرارها بسحب لعبة «فورتنايت» من متجرها الإلكتروني بسبب انتهاك شركة «إبيك غايمز» المطورة لها بنود العقد مع المجموعة الأمريكية العملاقة في مجال التكنولوجيا.

وجاء في الوثائق المقدمة من «آبل» أنه «بعدما قررت أنها تفضل الإفادة من امتيازات متجر التطبيقات «آب ستور» من دون الدفع، خرقت إبيك بنود الاتفاق مع آبل باستخدام زبائنها وزبائن آبل وسيلة ضغط».

وتدور المعركة بين الجانبين حول نسبة العمولة البالغة 30 % التي تقتطعها «آبل» من إيرادات الشركات التي تعرض تطبيقاتها في متجر «آب ستور» لمستخدمي هواتف «آي فون» وأجهزة «آي باد» اللوحية.

وترى «إبيك غايمز» أن هذه العمولة مرتفعة، وهي حاولت الأسبوع الماضي الالتفاف على نظام الدفع المدمج في نظام تشغيل «آي أو أس» التابع لـ«آبل»، لكن المجموعة الأمريكية العملاقة سارعت إلى سحب لعبة «فورتنايت» من متجرها الإلكتروني.

وتوعدت «آبل» بحظر ولوج «إبيك غايمز» إلى برنامج لمطوري البرمجيات يشكل ممراً إلزامياً لتوزيع تطبيقات أخرى على نظام تشغيل «آي أو أس» وتشغيل منصتها «أنريل إنجن» لتطوير ألعاب الفيديو.

وتقدمت «إبيك غايمز» بشكوى ضد «آبل» على خلفية ما اعتبرته «ضريبة استبدادية»، متهمة المجموعة العملاقة باستغلال موقعها المهيمن.

أمر قضائي

وطلبت الشركة من المحكمة إصدار أمر قضائي ملزم ضد «آبل» بغية «منعها من منع «إبيك» حتى قبل انطلاق المحاكمة»، لافتة إلى أن الأضرار اللاحقة بنشاطاتها وسمعتها وبثقة الزبائن بها «سيتعذر تقدير حجمها أو تعويضها».

وردت «آبل»عبر التأكيد بأن الأوامر القضائية الملزمة لن تصلح «الأذى الذاتي» الذي ألحقته «إبيك غايمز» بنفسها، مذكّرة باستعدادها إعادة تطبيقات الشركة إلى متجر «آب ستور» الإلكتروني إذا ما التزمت مجدداً بنود العقد الموقع بين الجانبين.

ولفت المحامون إلى أنه إذا قرر مطورون آخرون الالتفاف أيضا على متجر «آب ستور»، فإن ذلك «لن يصب في خدمة الجمهور، كما أن مستخدمي آبل سيدفعون الثمن لأنهم سيفقدون تجربة آبل ستور لناحية احترام الخصوصية والأمان (الإلكتروني) والجودة».وأطلقت «إبيك غايمز» بدورها حملة تسويقية لكسب تأييد ملايين المستخدمين في هذه القضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات