تقرير: 66% من شركات المنطقة زادت إنفاقها على التقنيات خلال فترة الإغلاق

أظهر تقرير جديد أصدرته شركة «راك سبيس للتكنولوجيا» بعنوان «الميزانيات التقنية: إدارة تبّدل الأولويات» أن نسبة تزيد على 66% من شركات منطقة الشرق الأوسط زادت إنفاقها على التقنيات خلال فترة الإغلاق الشامل، في حين تتوقع الأغلبية (68%) نمواً أكبر في الإنفاق خلال الاثني عشر شهراً المقبلة.

ويكتسب ضبط التكاليف أهمية متزايدة في ضوء المنحى التصاعدي الذي تشهده معدلات الإنفاق، حيث قال أكثر من ثلاثة أرباع (86%) من مديري أقسام تكنولوجيا المعلومات في منطقة الشرق الأوسط، إن الوباء ترافق بمخاوف جديدة حول الميزانية، أبرزها المخاوف حول تقليص الأعمال (28%) وتمويل الابتكار (25%).

ونظراً لأن ارتفاع تكاليف التقنيات يترافق بمخاوف على الميزانيات، هناك اليوم إدراك متزايد لأهمية ضبط التكاليف عبر البيئة السحابية، لكن البحث استنتج أن العديد من مديري أقسام تكنولوجيا المعلومات يفتقرون للمعرفة أو المهارات اللازمة لتحقيق الفائدة القصوى من إمكانيات ضبط التكاليف. ورغم أن جميع الشركات تقريباً تستخدم أدوات لضبط التكاليف ضمن بنيتها التحتية السحابية (96%)، إلا أن افتقارها للمعرفة اللازمة قد يحد من إمكانيتها لاغتنام مزايا ضبط التكاليف.

ولدى نسبة تقل عن النصف (44%) من صنّاع القرار في مجال تكنولوجيا المعلومات إدراك فعلي لدور حوكمة التكاليف السحابية وضبط التكاليف السحابية والفرق بينهما، الأمر الذي يشير إلى توفر مجال واسع أمام تطوير استراتيجيات ضبط التكاليف، ويسلط أيضاً الضوء على كثرة الشركات التي تواجه خطر تشتت البيئة السحابية والتكاليف الأخرى غير المرغوبة في هذه المرحلة الحساسة.

وفي واقع الأمر، ينعكس ذلك على ثقة مديري أقسام تكنولوجيا المعلومات وقدرتهم على ضبط التكاليف، حيث تشعر نسبة الخُمسين (36%) منهم بالافتقار للمهارات اللازمة عندما يُطلب منهم أو من فرقهم اتخاذ القرارات المتعلقة بميزانية تكنولوجيا. ويأتي ذلك رغم أن الغالبية العظمى من الشركات (75%) لديها فريق متخصص أو موظف يتولى مسؤولية إدارة تكاليف وميزانية تكنولوجيا المعلومات.

وبرزت البيئة السحابية باعتبارها محور تركيز أساسياً لعمليات الأعمال الحديثة، حيث يرى نحو ثلثي (64%) من مديري أقسام تكنولوجيا المعلومات أن البنية التحية السحابية تشكل أولوية قصوى بالنسبة لهم لدى وضع الميزانيات. ويُنظر إلى البيئة السحابية كوسيلة فعّالة لتقليص التكاليف، حيث يسعى النصف تقريباً (46%) من مديري أقسام تكنولوجيا المعلومات إلى تعزيز البنية التحتية السحابية، بينما تعتزم نسبة تقارب الخُمسين (38%) تشييد بنية تحتية سحابية جديدة بغرض التوفير في التكاليف. ومن بين الشركات التي خططت للانتقال إما إلى بيئة سحابية متعددة أو مختلطة (76%) أو تطوير حلول قائمة على السحابة (88%) في عام 2020، بادرت ثلاثة أرباع الشركات حالياً إلى تسريع وتيرة هذه الخطط (74% و 77% على التوالي).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات