21 مليار دولار خسائر صندوق التقاعد السيادي النرويجي في النصف الأول

أعلن البنك المركزي النرويجي اليوم أن صندوق التقاعد الحكومي خسر 188 مليار كرونه (21 مليار دولار) في النصف الأول من عام 2020 من جراء تقلبات سوق الأسهم بسبب جائحة «كورونا».

كما أعلن البنك أن عائدات صندوق الثروة السيادي انخفضت بنسبة 3.4 % خلال الفترة من يناير إلى يونيو.

وقال تروند جراند، نائب الرئيس التنفيذي لوحدة إدارة الاستثمارات بـ«نورجس بنك» (البنك المركزي)، التي تدير أصول الصندوق: «كانت هناك تقلبات كبيرة في سوق الأسهم في هذه الفترة. لقد بدأ العام بتفاؤل، لكن النظرة المستقبلية لسوق الأسهم سرعان ما تبددت عندما بدأ فيروس «كورونا» في الانتشار حول على العالم».

ولفت في الوقت نفسه إلى أن التراجع الحاد في أسواق الأسهم العالمية خلال الربع الأول كان «محدوداً نتيجة رد الفعل الواسع على صعيدي السياسة النقدية والمالية»، في إشارة إلى المبادرات الحكومية المختلفة.

وأضاف أنه «رغم تعافي الأسواق بشكل جيد في الربع الثاني، فإننا ما زلنا نشهد حالة كبيرة من عدم اليقين».

وبلغت قيمة «صندوق التقاعد الحكومي العالمي»، وهو الاسم الرسمي له، 10.4ملايين كرونه بنهاية يونيو.

ويضع الصندوق، وهو أحد أكبر الصناديق في العالم، نحو 70% من استثماراته في الأسهم، وكان يمتلك أسهماً في نحو 9200 شركة بنهاية يونيو، من بينها شركات التكنولوجيا العملاقة مثل آبل ومايكروسوفت وأمازون.

وكان البرلمان وافق على تأسيس الصندوق في عام 1990 لاستثمار إيرادات قطاعي النفط والغاز في البلاد. كما أنه يستثمر أموالاً في السندات والعقارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات