استطلاع «البيان».. عمالقة التقنية يقودون البشرية نحو المجهول

قال 79% من القرّاء المشاركين في استطلاع «البيان الإلكتروني» الأسبوعي و56% من متابعي «البيان الاقتصادي» عبر «تويتر» إن كبرى شركات التقنية العالمية تقود البشرية نحو مصير مجهول العواقب، فيما أكّد خبراء أهمية الحد من حجم تلك الشركات وفهم طبيعة عملها بعناية ووضع قوانين صارمة للرقابة عليها وحماية بيانات المستهلكين من سوء الاستخدام.

وكان أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي عقدوا نهاية الشهر الماضي جلسة تحقيق افتراضية عبر الإنترنت مع الرؤساء التنفيذيين لشركات جوجل وفيسبوك وأمازون وآبل مقابل اتهامات بالاحتكار ومراقبة واستغلال وسرقة بيانات المستخدمين وتهديد المنافسين.

وأكّد خبراء أن نتيجة الاستطلاع طبيعية لأنه من الصعب على الناس التنبؤ بمستقبل البشرية إذا كانت طبيعة عمل شركات التقنية الكبرى عصية على الفهم خصوصاً وأن الحجم الكبير لـ«أباطرة الأون لاين» يجعل من الصعب التنبؤ بالغايات البعيدة لتك الشركات.

وقال طارق الرفاعي الرئيس التنفيذي في مركز «كوروم» للدراسات الاستراتيجية في بريطانيا إن المشكلة مع شركات التقنية الكبرى وخصوصاً فيسبوك وجوجل أن تركيز الناس حين التعامل مع تلك الشركات يكون محصوراً في الفوائد والمزايا والخدمات المجانية التي تقدمها تلك الشركات مثل التواصل الاجتماعي والخرائط والبحث، الخ. ولكن وراء كل تقنية هنالك عوامل سلبية لا يركز عليها الناس خصوصاً من حيث خصوصية أو سرية البيانات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات