برلين تدعم «توي» للسياحة بـ 1.05 مليار يورو

أعلنت الحكومة الألمانية، أمس، أنه من المقرر فتح آفاق مستقبلية لموظفي شركة «توي» الألمانية للسياحة عبر ضخ مزيد من المساعدات الحكومية.

وقالت متحدثة باسم وزارة الاقتصاد الألمانية في برلين أمس، إن هذه الخطوة تهدف إلى مساعدة الشركة في تجاوز تداعيات وباء «كورونا».

وأكدت المتحدثة أنه سيتم زيادة قرض قائم بالفعل، من بنك الائتمان الألماني لإعادة الإعمار، بقيمة تبلغ 1.05 مليار يورو.

وأضافت أن الأمر يتعلق أيضاً بالاستحواذ على سند قابل للإبدال بقيمة 150 مليون يورو من خلال صندوق الاستقرار الاقتصادي.

وأعلنت «توي»، وهي أكبر شركة سياحة في العالم، في وقت سابق، أمس، أنه من المقرر أن تحصل الشركة على مساعدات حكومية إضافية لمواجهة حالة الركود في ظل جائحة «كورونا».

وبالإضافة إلى زيادة القرض بقيمة 1.05 مليار يورو، أوضحت الشركة أنه من المقرر أيضاً ضخ 150 مليون يورو أخرى عن طريق إعداد سند قابل للإبدال، تعتزم الشركة إصداره لصالح صندوق دعم الاستقرار التابع للحكومة الاتحادية، وأوضحت أنه في حال تحويل هذا السند إلى أسهم، فإنه سيشكل حصة في «توي» بنسبة تصل إلى 9%.

يشار إلى أن قطاع السياحة ضمن القطاعات الاقتصادية الأكثر تضرراً من الوباء.

وتحتاج «توي» لأموال من أجل ضمان استمرار تمويلها بعد نحو ثلاثة أشهر من توقف الأعمال، منذ منتصف مارس وحتى يونيو الماضيين.

وأضافت الشركة التي تتخذ من مدينة هانوفر مقراً لها: «حزمة دعم الاستقرار التي تتجاوز 1.2 مليار يورو تعزز وضع الشركة من خلال توفير سيولة كافية في سوق سريعة التقلب... وبذلك سيتم تغطية الموسم السياحي شتاء 2020/21 وغيرها من قيود السفر طويلة الأجل وأية أوجه قصور ناتجة عن وباء كورونا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات