"الاحتياطي الفيدرالي" يُبقي على سعر الفائدة دون تغيير

لم يغير البنك المركزي الأمريكي «مجلس الاحتياطي الفيدرالي» سعر الفائدة على الإقراض لليلة واحدة، والذي يتراوح مجاله بين 0 و0.25 نقطة أساسية، وفقاً للبيان الصادر أمس عن لجنة السوق المفتوحة التابعة للمجلس.
وبحسب ما نشرته شبكة «سي إن بي سي» الأمريكية، فإن السعر الذي جرى إقراره أمس هو نفس السعر الذي أقرته اللجنة في بيانها السابق، الصادر بتاريخ الــ 10 من يونيو الماضي. 
وقد سرى هذا السعر منذ تاريخ الــ 15 من مارس الماضي، في بداية الأزمة الاقتصادية الأمريكية والعالمية الناجمة عن تفشي «كورونا» المُستَجَد.
وجاء قرار أمس ليتوج اجتماعات عقدتها اللجنة على مدى يومين متتاليين. وكانت هذه الخطوة من جانب «الاحتياطي الفيدرالي» متوقعة إلى حد كبير في ظل سيطرة الفتور على التوقعات المتعلقة بتحسن الاقتصاد الأمريكي المتضرر بشدة بالتداعيات الناجمة عن «كورونا».
وصدر قرار الإبقاء على سعر الفائدة بإجماع من أعضاء اللجنة. وبجانب القرار، قررت اللجنة أيضاً تمديد مقايضات السيولة بالدولار وعمليات البيع وإعادة الشراء للأوراق المالية الحكومية «الريبو» المؤقتة حتى تاريخ الــ 31 من مارس 2021. 
ولم يختلف بيان أمس كثيراً عن بيان الــ 10 من يونيو، سوى في تغييرات طفيفة، من أهمها حذف عبارة واحدة هي «الفيروس والتدابير التي اتُخِذَت لحماية الصحة العامة أدت إلى تراجعات حادة»، واستبدالها بالعبارة التالية: «بعد تراجعات حادة، انتعش النشاط الاقتصادي والتوظيف إلى حدٍ ما خلال الأشهر الأخيرة، إلا أنهما يظلان دون مستوياتهما التي كانتا عليها في مطلع العام».
كما تضمنت التغييرات أيضاً إضافة عبارة «الأوضاع المالية الكلية تحسنت كثيراً خلال الأشهر الأخيرة»، بدلاً من «الأوضاع المالية تحسنت».
وأخيراً، تضمن بيان اليوم عبارة لم تكن موجودة في بيان الــ 10 من يونيو، وهي: «يعتمد مسار الاقتصاد بصورة هائلة على تطور الفيروس».
كلمات دالة:
  • البنك المركزي،
  • الاقتصاد الأمريكي ،
  • الدولار
طباعة Email
تعليقات

تعليقات