السندات والسيولة والذهب تستقطب التدفّقات المالية

أظهرت إحصاءات تدفقات أسبوعية للصناديق من «بنك أوف أمريكا» أن مديري الأموال خصصوا 40.9 مليار دولار لأدوات السيولة، في أكبر دخول للتدفقات منذ الثامن من مايو، و24.5 مليار دولار للسندات المصنفة عند درجة جديرة بالاستثمار في ثالث أكبر دخول للتدفقات لتلك الفئة على الإطلاق.

كما ضخ المستثمرون المزيد من المال في الذهب على الأخص، فيما أظهرت التدفقات الأسبوعية ثاني أكبر دخول لها إلى المعدن الأصفر على الإطلاق. لكن الأسهم سجلت عمليات استرداد بقيمة 3.8 مليارات دولار.

يشار إلى أنه مع تفشي جائحة فيروس «كورونا»، لجأ المستثمرون إلى الاستثمار في الذهب كونه الملاذ الآمن في أوقات الأزمات باعتباره أفضل أدوات الاستثمار قليلة المخاطر، وتوقع المحللون استمرار مكاسب المعدن الأصفر مع تدافع المستثمرين إلى التماس الأمان في المعدن النفيس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات