انتعاش حركة الشحن الجوي العالمي في شهر مايو

أصدر الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا»، بيانات أسواق الشحن الجوي العالمي لشهر مايو، والتي أشارت نتائجها إلى تحسن أداء سوق الشحن الجوي العالمي على الرغم من أن سعة الشحن لا تزال غير كافية بالنسبة للطلب، وذلك لتوقف عمل معظم طائرات الركاب.

وأظهرت البيانات انخفاض الطلب العالمي (المُقاسة بطن الشحن لكل كيلومتر) بنسبة 20.3٪ في مايو (-21.5٪ للعمليات الدولية) مقارنة بالعام السابق. ويعد هذا الرقم تحسناً عن الانخفاض 25.6٪ المسجل في شهر مايو هذا على أساس سنوي.

وتقلصت السعة العالمية، (المُقاسة بطن الشحن المتوفر لكل كيلومتر)، بنسبة 34.7٪ في مايو (-32.2٪ للعمليات الدولية) مقارنة بالعام السابق، وهو انخفاض طفيف عن انخفاض 41.6٪ على أساس سنوي في أبريل.

كما تقلصت سعة البطن للشحن الجوي الدولي بنسبة 66.4٪ في مايو مقارنة بالعام السابق بسبب سحب خدمات الركاب عبر الطائرة خلال أزمة كورونا، (وبزيادة طفيفة عن انخفاض بنسبة 75.1٪ على أساس سنوي في أبريل). وقد قابل هذا جزئياً زيادة في السعة بنسبة 25.2٪ من خلال الاستخدام الموسع لطائرات الشحن.

وارتفع عامل حمولة البضائع بنسبة 10.4 نقاط مئوية في مايو، مسجلاً انخفاضاً طفيفاً من ارتفاع 12.8 نقطة مئوية المسجل في أبريل. ومع ذلك، يشير مدى الزيادة إلى أنه لا يزال هناك طلب مكبوت على الشحن الجوي الذي لا يمكن تلبيته بسبب استمرار توقف العديد من رحلات الركاب.

وأشارت البيانات إلى استمرار انخفاض طلبيات التصدير العالمية، ولكن بوتيرة أبطأ، وسجل مؤشر مديري المشتريات (PMI) الذي يتتبع أوامر التصدير التصنيعية الجديدة تحسناً بالنسبة لما شهده في أبريل على الرغم من بقائه في المنطقة الانكماشية.

وقال ألكساندر دو جونياك المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي: «انخفض الطلب على الشحن الجوي أكثر من 20٪ مقارنة بعام 2019، كما انخفضت سعة أسطول الركاب على الأرض بنسبة 34.7 ٪، وتشير هذه الفجوة بين الطلب والسعة التحدي في إيجاد السعة على متن الطائرات التي ما زالت ضمن الخدمة والتي تقوم بإيصال البضائع للأسواق».

وأضاف دو جونياك: «لهذا السبب يحافظ قطاع الشحن الجوي على مكانته الأقوى من خدمة نقل الركاب، إلا أننا لا يمكننا معرفة ما قد يحمله المستقبل لنا، حيث تشير نتائج شهر مايو إلى تحسن بالمقارنة مع شهر أبريل، كما أن تخمين مدى تأثير هذه الأزمة ومدتها لا يزال صعباً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات