بيان مهم من مطارات دبي حول قرار السماح بالسفر

اكدت مطارات دبي ان القرارات التي اتخذتها اللجنة العليا لإدارة الازمات والكوارث في دبي بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بخصوص السماح بعودة المقيمين من أصحاب الاقامات الصادرة من امارة دبي اعتبار من اليوم والسماح بالسفر الى وجهات محددة ابتداء من تاريخ 23 يونيو بالإضافة الى قرار بدء استقطاب الزوار الى دبي اعتبارا من 7 يوليو المقبل، هو قرار حكيم ومفعم بالامل ويبشر بعودة دبي الى لعب دورها الرئيسي في ربط العالم ببعضه البعض.

واكد جمال الحاي نائب الرئيس في مطارات دبي، ان مطار دبي الدولي جاهز لمواكبة توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد وتوفير افضل الخدمات للمسافرين مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية الضرورية التي تجعلنا على قائمة افضل مطارات العالم من حيث السلامة والأمان. مشيرا الى ان هذا القرار يبشر ببدء مرحلة جديدة وعودة الحياة التدريجية لقطاعي السياحة والسفر في الامارة.

وقال الحاي:" نحن في مطارات دبي جاهزون للعودة للعب دورنا التاريخي في ربط العالم واتخذنا كافة الاحتياطات والإجراءات الاحترازية اللازمة لتوفير سفر مريح وآمن لعملائنا".

ودعا الحاي الراغبين بالسفر عبر مطارات دبي الى اتباع الارشادات الضرورية المتوفرة على موقع وشبكات التواصل الاجتماعي التابعة لمطارات دبي بالإضافة الى التواصل مع شركات الطيران المعنية للتعرف على الإجراءات والاشتراطات المطلوبة ان كان لدى الوجهات المقصودة او حين العودة الى دولة الامارات.

وقال الحاي:" صحيح ان المرحلة صعبة ومليئة بالتحديات نتيجة جائحة كورونا ولكن يحدونا الامل والثقة بإن جميع المعنيين يسعون ليل نهار لعودة الانتعاش التدريجي الى هذا القطاع المهم في دعم الاقتصاد العالمي وربط ملايين الأشخاص مع بعضهم البعض. ونحن في مطارات دبي لن نألوا جهدا لدعم هذا التوجه وناقلاتنا الوطنية قطعت خطوات لافتة وضرورية ومفعمة بالامل على هذا الصعيد، حيث تقوم في الوقت الراهن بتسيير رحلات مجدولة الى وجهات محددة لتسهيل حركة السياحة والسفر وأيضا توفير رحلات اجلاء لتسهيل عودة المقيمين الى البلاد وفق المعايير والاشتراطات ذات الصلة".

وأضاف الحاي:" نحتاج الآن إلى إقناع العالم باتباع قيادة الإمارات في تخفيف قيود السفر حيث من الحكمة طبيا القيام بذلك وتمكين البلدان من الترحيب بالمسافرين من جميع أنحاء العالم ، وبالتالي تعزيز صحة وازدهار الاقتصاد العالمي  "

طباعة Email
تعليقات

تعليقات