بقيمة 18.75 مليار دولار للربع الأول 2020:

"أرامكو" السعودية توزع أعلى أرباح نقدية على المساهمين في العالم

أعلنت شركة النفط الحكومية العملاقة أرامكو السعودية، عن توزيع أرباح نقدية على مساهميها بقيمة 70.32 مليار ريال (18.75 مليار دولار) عن الربع الأول من عام 2020.

وذكرت الشركة في بيان لها اليوم الثلاثاء، نشر على موقعها الإلكتروني أن توزيعات الأرباح المدفوعة تعتبر الأعلى بين جميع الشركات المدرجة في العالم.

وبلغت أرباح أرامكو، للربع الأول من العام الحالي 62.48 مليار ريال (16.64 مليار دولار) بعد الزكاة والضريبة بنسبة تراجع 25%، مقارنة بأرباح 83.29 مليار ريال (22.2 مليار دولار) خلال ذات الفترة من عام 2019.

وحافظت الشركة على صافي دخل قوي بلغ 62.5 مليار ريال (16.7 مليار دولار) في الربع الأول رغم انخفاض أسعار النفط الخام، وتراجع هوامش أرباح التكرير والكيميائيات، وخسائر إعادة تقییم المخزون.

وأكدت أرامكو السعودية في بيانها، على قوة مركزها المالي وقدراتها التشغيلية رغم بيئة الاقتصاد الكلّي الصعبة وانخفاض الطلب على الطاقة إثر جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وحققت الشركة تدفقات نقدية من أنشطة التشغيل قدرها 84.1 مليار ريال (22.4 مليار دولار) في الربع الأول، مقارنة مع التدفقات النقدية 92 مليار ريال (24.5 مليار دولار) في الفترة ذاتها من عام 2019.

ووفق بيان الشركة، قوبل انخفاض أسعار النفط الخام وهوامش أرباح التكرير والكيميائيات بتغيرات إيجابية بشكلٍ جزئيٍ في رأس المال العامل.

وحققت أرامكو تدفقات نقدية حرة قوية بلغت 56.3 مليار ريال (15 مليار دولار) في الربع الأول، مقارنة مع 65.1 مليار ريال (17.4 مليار دولار) في الفترة ذاتها من العام الماضي.

أما حجم النفقات الرأسمالية فقد بلغ 27.7 مليار ريال (7.4 مليار دولار) في الربع الأول، مقارنة مع 26.9 مليار ريال (7.2 مليار دولار) في الفترة ذاتها من عام 2019.

وتوقعت أرامكو، أن يبلغ حجم النفقات الرأسمالية لعام 2020 ما بين 93.75 مليار ريال و112.5 مليار ريال (25 مليار دولار و30 مليار دولار) في ضوء ظروف السوق والتقلّبات الأخيرة في أسعار السلع، ولا يزال تقدير النفقات الرأسمالية للشركة خلال عام 2021 وما بعده قيد المراجعة.

وفي معرض تعليقه على النتائج قال رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، أمين الناصر: "حققت الشركة أرباحًا وتدفقات نقدية حرّة قويين، رغم ضعف الطلب على الطاقة وانخفاض أسعار النفط. وفي الوقت نفسه، تظل الشركة ملتزمة بسلامة موظفيها مع استمرارها في تنفيذ استراتيجيتها طويلة المدى والرامية إلى خلق القيمة لجميع مساهميها".

وأضاف الناصر، أن الشركة سعت إلى التكيّف مع بيئة عملٍ بالغة التعقيد وسريعة التغيّر نتيجة تداعيات جائحة كورونا التي لم يمر العالم في تاريخه الحديث بأزمة مثلها، وأظهرت أرامكو قدرة على مواجهة الدورات الاقتصادية، وأثبتت تميّز مكانتها بالنظر إلى متانة مركزها المالي، وهيكل أعمالها المنخفض التكلفة".

وتابع الناصر: "تتمتع أرامكو بمرونة كبيرة تتيح لها ضبط نفقاتها، كما أن لديها خبرة في إدارة الأعمال خلال الأزمات، وستتمكن الشركة بفضل قوة وفعالية أدائها من الوفاء بالتزاماتها تجاه مساهميها".

وأكد أمين الناصر: "أنه خلال الربع الأول من العام، بادرت أرامكو السعودية إلى تحسين خطة إنفاقها الرأسمالي لعام 2020، مع العمل في الوقت نفسه على تحديد الفرص التي تساعدها على تعزيز مستويات إنتاجيتها التشغيلية على الوجه الأمثل. مضيفاً: "بالنظر إلى الشهور المتبقية من العام نتوقع أن تؤثر جائحة كورونا على الطلب العالمي على الطاقة وأسعار النفط، ما سينعكس بدوره على إيرادات الشركة".

وأضاف أن "الشركة تواصل جهودها لتعزيز مكانة أعمالها خلال تلك الفترة عن طريق تقليل إنفاقها الرأسمالي وتبنِّي التدابير الرامية إلى رفع مستوى التميّز التشغيلي الأمثل. وعلى المدى البعيد، تظل الشركة واثقة من تنامي الطلب على الطاقة مع تعافي الاقتصادات العالمية".

وتصديًا لجائحة فيروس كورونا، طبقت أرامكو مجموعة من التدابير لحماية موظفيها وأحيائها السكنية وأعمالها في إطار جهودها ومساعيها لإمداد العالم باحتياجاته من الطاقة.

واتخذت الشركة التدابير اللازمة لضمان استمرارية أعمالها التشغيلية في جميع مواقعها، مثل تشكيل فرق عمل متخصصة لمنع حدوث أيّ توقّف أو تعطّل في سلسلة الإمداد والتوريد، والتحقق من سلامة وصحة المقاولين وفرق العمل.

كما تواصل الشركة تسخير أنظمتها الداخلية في إدارة الأزمات العالمية حتى تواصل تلبية احتياجات عملائها من الطاقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات