مصر تكشف حقيقة تعرض قناة السويس لخسائر فادحة

كشف المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري، حقيقة بعض الأنباء التي انتشرت على العديد من المواقع الإلكترونية، بشأن تعرض قناة السويس لخسائر فادحة نتيجة أزمة كورونا.

وأشار البيان إلى أن الهيئة أكدت عدم صحة تعرض قناة السويس لخسائر فادحة نتيجة أزمة كورونا،  موضحة أن حركة الملاحة بالقناة منتظمة وتسير وفق المعدلات الطبيعية.

وأضافت أن حركة الملاحة ارتفعت بنسبة 9.6% خلال أبريل 2020 مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، كما ارتفع إجمالي الحمولات الصافية للسفن المارة بالقناة بنسبة 3.6% خلال أبريل 2020 مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، مع الاستمرار في اتخاذ الإجراءات الاحترازية.

وسجلت حركة الملاحة بقناة السويس خلال الثلث الأول من العام الجاري 2020 زيادة في أعداد السفن بنسبة 8.7%، بواقع 6563 سفينة، مقابل عبور 6038 سفينة خلال الفترة نفسها من العام الماضي، فضلا عن زيادة في حمولات السفن العابرة للقناة خلال الثلث الأول من عام 2020، بنسبة 7.3%، بواقع 408.6 مليون طن، مقابل 380.9 مليون طن خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وأكدت الهيئة أنه يتم اتخاذ كافة التدابير والإجراءات الاحترازية والوقائية لمكافحة فيروس كورونا من قبل كافة الإدارات التابعة للهيئة لحماية العاملين، مع استمرار أعمال التطهير والتعقيم بكافة منشآت الهيئة ومرافقها الخدمية، والتأكد من انتظام حركة عبور السيارات بأنفاق قناة السويس والكباري العائمة والمعديات، وكذلك تقديم الخدمات الطبية بكفاءة من قبل مستشفيات الهيئة ومراكزها الطبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات