أثرياء يتربّحون من«كورونا» وثرواتهم تقفز مليارات

كشفت دراسة حديثة عن أن ثروات المليارديرات في الولايات المتحدة شهدت زيادة بأكثر من 406 مليارات دولار الشهر الماضي، على الرغم من الأثر الاقتصادي المستمر لأزمة «كوفيد 19»، حيث تربحوا من انتشار الفيروس نتيجة الاستفادة من الدعم الحكومي أو الإقبال على خدمات وتطبيقات التسوق الالكتروني والمؤتمرات والاجتماعات الافتراضية، كما أفاد تقرير لموقع «سي إن بي سي ميك ات» الاقتصادي.

وقال معهد دراسات السياسة، ومقره واشنطن العاصمة، إن ثروة هؤلاء ازدادت بنسبة 14٪ تقريبًا بين 18 مارس و29 أبريل، وهي الفترة نفسها التي تقدم فيها نحو 30 مليون أمريكي لِلحصول على إعانات البطالة، نتيجة للتأثير المالي للفيروس المستجد، ومع انتعاش أسواق الأسهم في ظل تدخل الحكومات العالمية بخطط تحفيز ضخمة حيث قفز مؤشر ستاندرد آند بورز 23٪ تقريبًا بين 18 مارس و 29 أبريل.

وقام المعهد بحساب النتائج المحدثة التي نُشرت في الأصل في تقرير «ازدهار المليارديرات 2020» الأسبوع الماضي، من خلال تحليل بيانات من مؤشري بلومبيرغ وفوربس لكبار الأثرياء الأفراد.

وأفادت الدراسة بأن جيف بيزوس مؤسس أمازون ورئيسها التنفيذي، الذي يُعرف بأنه أغنى رجل في العالم حيث تقدر مجلة فوربس صافي ثروته بـ 145 مليار دولار شهد زيادة ثروته خلال فترة تفشي الوباء حيث ارتفع الطلب على البيع بالتجزئة عبر الإنترنت أثناء فترة الإغلاق، وقالت أمازون إنها ستوظف 75000 عامل إضافي ومنذ 21 فبراير، عندما بدأت الأسواق في الانهيار على نطاق أوسع ارتفع سعر سهم الشركة بنحو 16٪ بناءً على إغلاقه في الجلسة السابقة.

وضمت قائمة المليارديرات الآخرين الذين شهدوا زيادة في ثرواتهم وسط تفشي الوباء، إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة«تيسلا» التي زادت ثروته بما يقرب من 10 مليارات دولار منذ بداية العام الحالي فيما أضاف إيريك يوان، مؤسس «زوم» إيريك يوان 3.5 مليارات دولار إلى صافي ثروته التي بلغت 7.4 مليارات دولار، بفضل شعبية أنظمة المؤتمرات المرئية خلال فترة الإغلاق كما أضاف الرئيس التنفيذي السابق لشركة مايكروسوفت ستيف بالمر أكثر من 4 مليارات دولار لثروته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات