تعزيز المركزي الأمريكي للإقراض يهبط بالدولار

يمضي الدولار على مسار تكبد خسارة أسبوعية بعد أن تقلص الطلب على الملاذ الآمن بفعل برنامج إقراض جديد ضخم لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) للشركات الصغيرة ومؤشرات على تباطؤ معدل الإصابات بفيروس كورونا.

وتقدم الجنيه الاسترليني مقابل الدولار واليورو في الوقت الذي تنفست فيه الأسواق الصعداء بعد أن غادر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون العناية الفائقة عقب دخوله المستشفى لمعاناته من أعراض كوفيد-19.

مؤشرات أولية

ومقابل اليورو، استقر الدولار خلال التعاملات عند 1.0941 دولار، ويتجه صوب الانخفاض 1.3 % على أساس أسبوعي. وجرى تداول الدولار عند 0.9657 فرنك سويسري ليسجل انخفاضا 1.1 % على أساس أسبوعي. وفي الصين يتجه اليوان صوب الصعود 0.8 % مقابل الدولار على أساس أسبوعي في الوقت الذي تواصل فيه الصين الإعلان عن انخفاض في حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا.

وقفز الدولار الأسترالي 6 % مقابل نظيره الأمريكي هذا الأسبوع، ما يسلط الضوء على انحسار التوتر في الأسواق العالمية. والعملة الأسترالية شديدة التأثر بالإقبال على المخاطر بسبب اعتماد أستراليا على الصين وتجارة السلع الأولية العالمية.

واستقر الاسترليني عند 1.2465 دولار، ويتجه صوب تسجيل مكاسب 1.6 % منذ بداية الأسبوع ومقابل اليورو يتجه الاسترليني صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الثالث على التوالي.

وارتفع الدولار الكندي والكرونة النرويجية والروبل الروسي مقابل الدولار هذا الأسبوع، لكن تحقيقها للمزيد من المكاسب محل شك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات