المكسيك تحول دون إبرام اتفاق تاريخي لـ "أوبك+"

تَعَثًر الاتفاق التاريخي، الذي كان من المُفتَرَض إبرامه أمس بين الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» وحلفائها من خارج المنظمة، فيما يُعرف باسم «أوبك+»، وذلك بسبب رفض المكسيك لحصتها من خفض انتاج النفط وفقاً للاتفاق الذي لم يتم إبرامه.

وبحسب ما نشرته وكالة «بلومبيرغ» للأنباء وشبكة «سي إن بي سي»، فقد حال رفض المكسيك دون التكليل بالنجاح لمفاوضات ماراثونية جرت عن بُعد أثناء الاجتماع الذي انعقد أمس عبر الفيديو بين دول «أوبك+»، وبدأ في السادسة والنصف مساءً بتوقيت الإمارات واستمر لما يزيد عن تسع ساعات.

وذكرت «بلومبيرغ» أن دول «أوبك+» الأخرى بخلاف المكسيك، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية وروسيا، اتفقت أثناء الاجتماع على خفض تاريخي في انتاجها من النفط، بحيث يبلغ حجم الخفض 10 ملايين برميل يومياً خلال شهري مايو ويونيو المقبلين، ثم يقل إلى 8 ملايين برميل يومياً اعتباراً من بداية يوليو المقبل وحتى نهاية العام الجاري، ثم يقل الخفض مجدداَ إلى 6 ملايين برميل يومياً اعتباراً من مطلع عام 2021، وحتى ابريل 2022.

وكان الهدف من الاتفاق هو وقف الانحدار في أسعار النفط العالمية بسبب الانخفاض الحاد في الطلب على النفط الخام نتيجة التداعيات الاقتصادية لجائحة «كورونا».

وكانت دول «أوبك+» قاب قوسين أو أدنى من إبرام الاتفاق، إلا أن اعتراض المكسيك على حصتها في خفض الانتاج وفقاً للاتفاق أدى إلى فض الاجتماع الافتراضي من دون نتيجة.

وأفادت «بلومبيرغ» أيضاً نقلاً عن مصادر مطلعة بأن «أوبك+» تعتزم استئناف اجتماعها الافتراضي اليوم بُغيَة محاولة إبرام الاتفاق مجدداً.

وبرغم تواتر الأنباء طوال أمس عن ابرام الاتفاق، إلا أن ذلك لم يشفع لأسعار النفط في الحفاظ على ارتفاعاتها التي بدأت بها تداولات الأمس، لتنهي التداولات بخسائر كبيرة.

وانخفض سعر خام «برنت»  بنسبة 4.14% ليغلق عند 31,48 دولار للبرميل، فيما هبط سعر خام «غرب تكساس الوسيط» على نحو حاد، فانخفض بنسبة 9.29% وأغلق عند 22,76 دولار للبرميل.

ونقلت «سي إن بي سي» عن محمد باركيندو، أمين عام «أوبك»، تصريحات أدلى بها أثناء اجتماع أمس، وقال فيها:  «يبدو «كورونا» وحشاً غير مرئي يؤثر سلباً على كل شيء يقابله في طريقه. وفيما يخص سوق النفط، فقد قَلَبَ «كورونا» أساسيات العرض والطلب رأساً على عقب منذ آخر اجتماع لنا، والذي انعقد بتاريخ الــ 6 من مارس».

وكان دان برويليت، وزير الطاقة الأمريكي، قد أعرب أمس عن تفاؤله حيال إبرام اتفاق بين دول «أوبك+». جاء ذلك في سياق مقابلة أجراها مع برويليت مع «سي إن بي سي»، فقال: «متفاءلون بشأن التوصل إلى اتفاق بين السعودية وروسيا في إطار الجهود الرامية إلى استقرار الأسواق». وأضاف بقوله: «أعتقد أنهم يستطيعون بسهولة الوصول إلى خفض حجمه عشرة ملايين برميل يومياً، وربما أكثر، بل يقيناً أكثر إذا انضمت الدول الأخرى المنتجة للنفط، مثل كندا والبرازيل وآخرين إلى الاتفاق. هذا ممكن بسهولة».

يُذكَر أن وزراء الطاقة بالدول الأعضاء في مجموعة الــ «20»، ومنهم برويليت، سيعقدون اليوم اجتماعاً افتراضياً آخر خاصا بهم، بالتزامن مع اجتماع «أوبك+».

وكانت رئاسة المجموعة قد أصدرت بياناً يوم الثلاثاء الماضي أوضحت فيه أن اجتماع اليوم يهدف إلى تعزيز الحوار والتعاون العالمي لضمان الالستقرار في أسوق الطاقة والتمكين من بناء اقتصاد عالمي أشد قوة.

كلمات دالة:
  • المكسيك،
  • اوبك،
  • روسيا ،
  • السعودية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات