فرنسا والصين تتفقان على ضرورة إجراء محادثات طارئة لمجموعة العشرين بشأن كورونا

اتفقت فرنسا والصين على ضرورة عقد محادثات طارئة لقادة مجموعة العشرين للاقتصادات الكبرى لتنسيق استجابة دولية لأزمة لفيروس كورونا، بحسب ما أفادت الرئاسة الفرنسية اليوم الاثنين.

وأجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون محادثة هاتفية مع نظيره الفرنسي شي جينبينغ الاثنين بعد أن دعت السعودية، التي ترأس المجموعة، الأسبوع الماضي إلى عقد قمة «افتراضية» للمجموعة.

وقال قصر الإليزيه في بيان: «اتفق الزعيمان على أن القمة ستكون مفيدة بشكل خاص على الصعيد الصحي... وعلى الجبهة الاقتصادية»، مشيراً إلى «إجراءات مالية ونقدية منسقة».

وأرسلت فرنسا مساعدة طبية إلى الصين في يناير أثناء مكافحتها الوباء الذي ظهر في مدينة ووهان في ديسمبر الماضيين. وردت بكين أخيراً بإرسال أقنعة وغيرها من المعدات الطبية إلى إيطاليا وفرنسا وغيرها من الدول الأوروبية المتضررة بالوباء.

وأورد البيان: «اتفق الرئيسان على أن فرقهما ستظل على اتصال وثيق بشأن التعاون الفني والاحتياجات المادية لمكافحة الوباء».

وكانت السعودية دعت إلى عقد مؤتمر طارئ بالفيديو لقادة مجموعة العشرين مع انتشار التداعيات الاقتصادية الناجمة عن إغلاقات بسبب انتشار الوباء، ما أضر بأسواق المال، ودفع العديد من الدول إلى طريق الانكماش.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات