مصدران: «بلاك روك» تنسحب من التنافس على الاستثمار في أصول خطوط أنابيب غاز تابعة لـ«أدنوك»

قال مصدران مطلعان إن «بلاك روك» انسحبت من التنافس على الاستثمار في أصول خطوط أنابيب غاز تابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك». وقالا إن ذلك سيجعل شركة البنية التحتية الإيطالية «سنام» و«غلوبال إنفراستراكتشر بارتنرز» من بين 6 منافسين متبقين على الأقل.
 
واشترت «بلاك روك»، مع شركة «كيه.كيه.آر آند كو» للاستثمار المباشر، العام الماضي حصة 40% في أدنوك لأنابيب النفط بقيمة 4 مليارات دولار، وقال المصدران إنها كانت تتطلع أيضاً إلى صفقة تشمل البنية التحتية لأنابيب الغاز لـ«أدنوك». لكنها الآن قررت عدم المنافسة على الأصول.
 
وقال أحد المصدرين المطلعين: «لم تعد «بلاك روك» هناك بعد الآن»، مضيفاً أن التوقيت ليس مناسباً لأكبر مدير صناديق في العالم؛ نظراً لاضطراب الأسواق العالمية المرتبط بتفشي فيروس «كورونا». وامتنعت «أدنوك» و«بلاك روك» و«سنام» عن التعقيب.
 
ولم ترد «غلوبال إنفراستراكتشر بارتنرز» حتى الآن على طلب من «رويترز» للتعليق. ورفض المصدران الإفصاح عن هويتيهما لأن المعلومات ليست معلنة. وأوردت «رويترز» نقلاً عن مصادر مطلعة أن «أدنوك» عينت «بنك أوف أمريكا ميريل لينش» و«ميزوهو» العام الماضي لترتيب تأجير أصولها لخطوط أنابيب الغاز، إذ تسعى إلى شراكات جديدة في وقتٍ يتسم بانخفاض أسعار النفط.
 
وشرعت «أدنوك»، التي تدير تقريباً جميع احتياطيات النفط المؤكدة في الإمارات، في تعديلات كبيرة على مدار السنوات القليلة الماضية لخفض التكاليف وزيادة الكفاءة وتسييل أصولها. وأفاد المصدران بأن «سنام» تفحص خطوط أنابيب لـ«أدنوك» للغاز الطبيعي مع صناديق بنية تحتية أخرى مثل «غلوبال انفراستركتشر بارتنرز». وقال أحد المصدرين إن هناك 6 أو 7 متنافسين. وتابع أحدهما: «إنه ثمن مرتفع، لذا قد يكون هناك تحالف كبير من بين المهتمين المتعددين».

وقال مصدران آخران إنه سيكون من المنطقي بالنسبة لـ«أدنوك» تأجيل عملية العطاء نظرا لحجم العملية وضبابية الأسواق العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات