الدولار يكتسب قوة لكن جمود حزمة التحفيز الأمريكي يقلص المكاسب

احتفظ الدولار بمكاسبه أمام معظم العملات اليوم الاثنين، إذ أدى تراجع جديد للأسهم إلى التدافع صوب السيولة، لكنه انخفض أمام اليورو والين، لأن المشرعين الأمريكيين فشلوا في إقرار حزمة تحفيز لمكافحة فيروس كورونا.

ولم يتمكن المشرعون في واشنطن من إقرار إجراءات التحفيز أمس الأحد، وتجادل الجمهوريون والديمقراطيون بشأن تفاصيل حزمة الإنفاق المقترحة بقيمة تريليون دولار.

وتقلب الدولار أمام الين بين المكسب والخسارة، لكنه انخفض في أحدث تعاملات 0.6% إلى 110.7.

وارتفع الدولار في البداية أمام اليورو ليبلغ أعلى سعر له منذ أبريل 2017، ثم قلص خسائره، ليهوي 0.4% إلى 1.0737 دولار لليورو، لكن العملة الأمريكية عززت مكاسبها أمام عملات أخرى.

وصعد الدولار 0.1% أمام الجنيه الاسترليني إلى 1.1657 دولار، ليقترب من أعلى سعر له منذ عام 1985 على الأقل، واقترب من أعلى سعر له منذ سنوات عديدة أمام الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي، حيث دفعت التكاليف الاقتصادية للعزل المنزلي بالأسهم في نيوزيلندا إلى أكبر تراجع لها على الإطلاق خلال يوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات