بورصة نيويورك تبقي على التداولات الإلكترونية فقط

قرّرت بورصة نيويورك إغلاق قاعة المداولات اعتباراً من يوم الإثنين بسبب فيروس كورونا المستجدّ (كوفيد-19) والإبقاء على التداولات الإلكترونية، وفق ما أعلنت الأربعاء إدارتها.

وأعلنت "إنتركونتيننتال إكستشينج"، مالكة بورصة نيويورك، أنّ التدبير الذي يدخل الاثنين حيّز التنفيذ هو "خطوة احترازية للحفاظ على صحّة الموظفين والعاملين في القاعة".

ويعارض مسؤولو البورصة الوقف التام للتداول على الرّغم من الهبوط الحادّ في الأسواق، وقد اعتبروا في بيان أن إغلاق قاعات التداول لن يعيق عمل البورصة.

وفي حين يتراجع حجم التداول في قاعة المداولات بسبب تزايد منصات التداول الإلكترونية، تسهّل هذه القاعات عمليات شراء الأسهم وبيعها كما تشكّل للشركات مكاناً له رونقه ولا سيّما في ما يتعلّق بالمراسم الاحتفالية التي ترافق رنّ جرس الافتتاح والإغلاق.

وقالت رئيسة بورصة نيويورك ستيسي كاننغهام إنّ "أسواقنا قادرة تماماً على العمل بشكل إلكتروني بحت لخدمة كل المشتركين، وسنعمل بهذه الطريقة إلى حين إعادة فتح قاعات التداول أمام أعضائنا".

وتابعت "في حين نتّخذ خطوة احترازية بإغلاق قاعات التداول، لا نزال على قناعة راسخة بأن الأسواق يجب أن تبقى مفتوحة ومتاحة لكل المستثمرين. وستواصل كافة أسواق بورصة نيويورك العمل وفق ساعات التداول الاعتيادية على الرغم من إغلاق قاعات التداول".

وقال كاننغهام لشبكة "سي ان بي سي" الأمريكية إنّ الخطوة اتّخذت بعدما تبلّغت البورصة بإصابة أحد العاملين فيها بفيروس كورونا المستجدّ.

كلمات دالة:
  • بورصة نيويورك ،
  • التداولات الإلكترونية ،
  • ستيسي كاننغهام،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات