«السبع» تعد بدعم الاقتصاد العالمي

وعدت مجموعة السبع باستخدام «كل الأدوات» الضرورية لدعم الاقتصاد العالمي الذي أصيب بالشلل بسبب فيروس كورونا المستجد. وأفاد بيان نُشر إثر مؤتمر عبر الهاتف ضم وزراء مالية مجموعة السبع ورؤساء البنوك المركزية فيها، أن وزراء مالية مجموعة السبع مستعدون للتحرك واتخاذ إجراءات تتصل بالموازنات دعماً للاقتصاد. وكانت الأسواق المالية تترقب صدور هذا البيان.

في المقابل، اكتفى المجتمعون في بيانهم بالتعبير عن «دعم استقرار الأسعار والنمو الاقتصادي مع الحفاظ على صمود النظام المالي». لكن لا شيء يوحي بأن تعهدات مجموعة السبع ستكون كافية لإحياء اقتصاد عالمي يزداد تباطؤه مع ارتفاع وتيرة تفشي الفيروس.

وقال وزير المالية الياباني تارو أسو للصحفيين إن وزراء مالية مجموعة السبع مستعدون للتحرك، بما في ذلك اتخاذ إجراءات للمالية العامة حيثما تكون مناسبة للمساعدة على الرد. وستواصل البنوك المركزية دعم استقرار الأسعار والنمو الاقتصادي.

وأضاف أسو بعد مؤتمر لمجموعة السبع عبر الهاتف: «جددنا تأكيد التزامنا بتبني جميع الخطوات المناسبة فيما يتعلق بالسياسات لحماية الاقتصاد من مخاطر التراجع الناتجة عن فيروس كورونا، واستعدادنا للمزيد من التعاون في إجراءات فعالة في الوقت المناسب». ولم يذكر تفاصيل، وقال إن الرد المفضل على صعيد السياسة سيختلف من دولة إلى أخرى.

وعندما سئل عما إذا كانت جميع الخطوات المناسبة المتعلقة بالسياسة ستتضمن سياسات نقدية وسياسات للمالية العامة على حد سواء، قال أسو: «نعم، ستتضمن أي شيء.. خطوات على كلا الصعيدين النقدي والمالي».

وتخفف الجبهة الموحدة لصناع السياسات العالميين القلق حيال الانتشار السريع لفيروس كورونا في عشرات الدول، وأسهمت في تعافي أسعار الأسهم والنفط عالمياً. وقال فاسو مينون، كبير محللي الاستثمار لدى أو.سي.بي.سي بنك لإدارة الثروات: «هذا صراع بين الأمل والخوف. البنوك المركزية تعطي آمالاً بتحفيزها المحتمل.. السؤال هو ماذا سيفعلون؟ السياسة النقدية فضفاضة جداً بالفعل وأسعار الفائدة شديدة الانخفاض».

وقال وزير المالية الألماني أولاف شولتس إن مجموعة السبع لديها «جميع الوسائل» تحت تصرفها. وأضاف قائلاً على «تويتر»: «إذا اقتضت الضرورة، لدينا جميع الوسائل للتصدي لتباطؤ عالمي».

وتكبدت الأسهم العالمية خسائر كبيرة الأسبوع الماضي على خلفية مخاوف من أن اضطراب سلاسل الإمداد وإنتاج المصانع والسفر العالمي بسبب احتمالات أن يوجه الوباء ضربة قوية للاقتصاد العالمي الذي يحاول التعافي من الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات