الإقبال على المخاطرة والدولار يهبط بأسعار الذهب

انخفضت أسعار الذهب، أمس، في الوقت الذي عززت فيه بيانات اقتصادية أمريكية قوية الإقبال على المخاطرة والدولار، بينما يراقب المستثمرون بحذر تفشي فيروس كورونا مع ارتفاع معدل الوفيات متجاوزاً 500.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.2% إلى 1553.12 دولاراً للأوقية (الأونصة) خلال التعاملات.

وانخفضت الأسعار هذا الأسبوع بفعل إجراءات تحفيز صينية، بعد أن بلغت أدنى مستوى فيما يزيد عن أسبوعين عند 1546.90 دولاراً أول من أمس. وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.4% إلى 1556.80 دولاراً.

وقال مايكل مكارثي كبير محللي السوق لدى سي.إم.سي ماركتس: «هناك ارتفاع كبير في الشهية للمخاطرة، الكثير من الأسواق ترى تفاؤلاً يتعلق بالإجراءات التي اتخذتها السلطات الصينية للتعامل مع التفشي بهدف دعم اقتصادها».

وأضاف أن بيانات إيجابية من الولايات المتحدة مثل ارتفاع في يناير بأجور العاملين بالقطاع الخاص وأنشطة قطاع الخدمات أيضاً تضغط على الذهب.

وربحت الأسهم الآسيوية بعد أن بلغت الأسهم الأمريكية ذروة قياسية بفضل بيانات مشجعة من الولايات المتحدة، بينما استقر مؤشر الدولار قرب أعلى مستوى في شهرين، والذي بلغه في الجلسة السابقة، مما يزيد تكلفة الذهب على حائزي العملات الأخرى.

وتقدم البلاديوم 0.5% إلى 2443.70 دولاراً للأوقية وزادت الفضة 0.3% إلى 17.65 دولاراً. واستقر البلاتين عند 982.12 دولاراً بعد أن لامس أعلى مستوى في أسبوع عند 987.60 دولاراً في وقت سابق من الجلسة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات