الأسهم تشفى جزئياً من «كورونا» والنتائج تقفز بـ«وول ستريت»

شفيت أسواق الأسهم العالمية، جزئياً من تداعيات فيروس«كورونا» أمس، حيث تعافت معظم البورصات العالمية بما فيها الصينية بعد الموجة البيعية القوية التي شهدتها أول من أمس.

وصعدت الأسهم الصينية 2.47 % ولكن جاء ذلك بعد خسائر تزيد على 8 % في الجلسة السابقة عند فتح الأسواق لأول مرة منذ عطلة السنة القمرية الجديدة التي جرى تمديدها.

ودفعت نتائج الشركات القوية، أسواق الأسهم الأمريكية في وول ستريت للصعود، وقادت أسهم التكنولوجيا مكاسب البورصة مع ارتفاع أسهم «آبل» و«نيفيديا» و«ميكرون» بأكثر من 2 %.

كما واصل سهم «تسلا» مكاسبه الحادة مع ارتفاع بنحو 13 % ليصل لمستوى قياسي جديد.

وارتفع مؤشر «داو جونز» الصناعي بنحو 1.4 % إلى 28786.9 نقطة رابحاً 387 نقطة. كما زاد «ستاندرد آند بورز» بنسبة 1.2 % إلى 3285.4 نقطة، وصعد «ناسداك» بنسبة 1.4 % مسجلاً 9402 نقطة.

وسجلت «ألفابت» المالكة لمحرك البحث الإلكتروني «جوجل» إيرادات بنحو 46.08 مليار دولار خلال الربع الأخير من عام 2019.

وبلغ صافي دخل «ألفابت» 10.67 مليارات دولار أو 15.35 دولاراً للسهم، ورغم إعلانها عن زيادة 20 % في الأرباح، لكن فشل الإيرادات في الوفاء بالتقديرات دفع السهم لخسائر 3 %.

وبلغت أرباح شركة سوني كورب التشغيلية 880 مليار ين (8.1 مليارات دولار)، كما عدلت الشركة توقعاتها لصافي الأرباح إلى 590 مليار ين (5.4 مليارات دولار).

وحققت شركة بي.بي أرباح صافية 2.57 مليار دولار في الربع الرابع العام الماضي لتتجاوز توقعات المحللين في استطلاع أجرته الشركة بتسجيل 2.1 مليار دولار.

وقفزت أسهم بي.بي 4 % أمس، وتتجه لتسجيل أكبر مكسب يومي فيما يزيد على عام بعدما تجاوزت الأرباح التوقعات للربع الثاني عشر على التوالي. ومن جانبها، واصلت الأسهم الأوروبية التعافي بعد عمليات بيع كثيفة شهدتها الأسبوع الماضي.

وصعد مؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية بنسبة 0.6 %. وسجل قطاع الموارد الأساسية، الذي يضم عدداً من شركات التعدين التي تركز على الصين، أفضل أداء بين المؤشرات الفرعية في نطاق الاتحاد الأوروبي وأضاف نحو 1.5 %.

وارتفعت الأسهم الألمانية حوالي 0.7 %. وارتفعت الأسهم اليابانية لتمحو الخسائر المبكرة، وأغلق مؤشر نيكي مرتفعاً 0.49 % إلى 23084.59 نقطة مرتفعاً من أقل مستوى في عشرة أسابيع الذي سجله في الجلسة السابقة.

وارتفع 156 سهماً على المؤشر نيكي بينما هبط 64. ارتفع مؤشر الدولار الرئيسي الذي يقيس أداء العملة أمام 6 عملات رئيسية بنحو 0.1 بالمئة إلى 97.912.

وقالت هيونداي موتور، إنها ستعلّق الإنتاج في كوريا الجنوبية، لتصبح أول شركة كبيرة لصناعة السيارات خارج الصين تقوم بهذه الخطوة بعد اضطراب إمدادات قطع الغيار بسبب تفشى فيروس كورونا.

وكان عدد كبير من شركات تصنيع السيارات العالمية، منها تسلا وفورد وبي.إس.إيه بيجو ستروين ونيسان اليابانية وهوندا موتور، أوقفت بالفعل العمل في بعض مصانعها في الصين هذا الأسبوع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات