استبانة: المتسوقون الصينيون يقاطعون المنتجات الأمريكية في «يوم العُزّاب»

أفادت نتائج استبانة أجرتها شركة «أليكس بارتنرز» الأمريكية للاستشارات أن الغالبية العظمى من المتسوقين الصينيين يعتزمون مقاطعة المُنتَجَات الأمريكية، خلال تخفيضات «يوم العُزّاب» السنوية الشهيرة التي تقام في الصين، والتي سيحل موعد نسختها للعام الجاري يوم الاثنين المقبل.

ووفقاً لما نشرته أمس شبكة «فوكس نيوز» الإخبارية الأمريكية، فإن من يعتزمون المقاطعة أعربوا أنهم سيفعلون ذلك بدافع «الولاء الوطني»، على حد تعبيرهم، وذلك في سياق الحرب التجارية المتبادلة بين الولايات المتحدة والأمريكية والصين من مارس 2018.

وأجرت «أليكس بارتنرز» استبانتها على عينة من المتسوقين الصينيين بلغ قوامها 2200 شخص، حيث أكد 78% منهم أن شراءهم البضائع الأمريكية في «يوم العُزّاب» سيتأثر بالحرب التجارية، فيما أفاد 70% منهم بأن مشترياتهم بشكل عام ستتأثر. وأوضحت نتائج الاستبانة أيضاً أن 61% من أفراد العينة يفضلون العلامات التجارية الصينية، فيما يفضل 30% العلامات الأجنبية.

وعلى الرغم من ذلك، توقعت الاستبانة ارتفاع نسبة مشتريات الصينيين من المنتجات الخارجية في «يوم العُزّاب» لهذا العام بنسبة 3%، بالمقارنة مع العام الماضي.

وقال مسؤول لدى «أليكس بارتنرز»، تعقيباً على نتائج الاستبانة: «يفضل الصينيون العلامات المحلية، وتعزز هذا الاتجاه أكثر بفعل تزايد النزعة الوطنية الصينية حديثاً».

واستطرد بقوله: «إلا أن الصينيين براجماتيون، ولن يضحوا بالجودة ببساطة لشراء المنتجات الصينية، إنهم صاروا مشترين مُحَنّكِين على نحو متزايد».

يُذكَر أن تخفيضات «يوم العُزّاب» تعد عطلة شعبية للتسوق بين الشباب العُزّاب في الصين، ويحل موعدها في الــ11 من نوفمبر كل عام، وتُصَنّف كأكبر حدث للتسوق في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات