مؤشر يرصد تأثير تغريدات ترامب على الأسواق

ابتكر «جي.بي مورغان تشيس آند كو» مؤشر «فولفيف» في محاولة لتحديد أثر التغريدات التي ينشرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر «تويتر» على سوق السندات.

ووجد البنك أن المؤشر، الذي اشتق اسمه من قانون «كوفيف» الذي تقدم به نواب عن الحزب الديمقراطي للكونجرس في 2017 للمطالبة بحفظ تغريدات ترامب في الأرشيف الوطني، يفسر جزءاً ملموساً من التحركات في تقلبات أسعار الفائدة الأمريكية على سندات الخزانة استحقاق عامين وخمس سنوات، إذ تنظر تحليلات «جي.بي مورغان» في أداء عائد السندات في الدقائق الخمس اللاحقة لتغريدات ترامب.

وأضاف التقرير أن عدد تغريدات ترامب المحركة للسوق قد تضخم في الشهر الأخير، بما يشمل كلمات مثل الصين، مليار، منتجات، وعلى الأرجح تؤثر على الأسعار. ووفقاً لتحليلات «جي.بي مورغان»، فإن الرئيس الأمريكي كتب في المتوسط 10 تغريدات يومياً منذ بداية عام 2016، مع عشرة آلاف تغريدة تمت بعد تنصيبه في 2017. ويرى محللون أن تأثير تغريدات ترامب الإيجابية بدأ في التلاشي، وأسفر ذلك عن خسائر سجلها مؤشر «إس آند بي 500» بحوالي 4% خلال أغسطس، بينما ارتفع المؤشر بأكثر من 35% منذ فوز ترامب في الانتخابات، وهو ما يطرح تساؤلات حول ما إذا كان ترامب يخاطر بفوزه في انتخابات الرئاسة 2020.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات