بضغط الأزمة الإيطالية وانكماش اقتصاد بريطانيا والتوترات التجارية

تراجع معنويات المستثمرين يهبط بالأسواق العالمية

مستثمرون يتابعون أداء مؤشرات الأسهم في وول ستريت | رويترز

عانت الأسواق العالمية مجدداً من الانخفاض، نتيجة عدة عوامل مارست تأثيراتها السلبية في معنويات المستثمرين، منها القلق بشأن استقرار الحكومة الإيطالية والأزمة السياسية هناك في اضطراب المستثمرين، علاوة على الانكماش المفاجئ لاقتصاد بريطانيا الذي ضغط على أسواق أوروبا، فضلا عن تجدد المخاوف بشأن التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة.وانخفضت الأسهم الأمريكية مدفوعة بتراجع قطاع التكنولوجيا بسبب مخاوف الحرب التجارية، وهبط مؤشر داو جونز الصناعي 41.10 نقطة أو 0.16% إلى 26337.09 نقطة. ونزل مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 7.58 نقاط أو 0.26% إلى 2930.51 نقطة. وتراجع مؤشر ناسداك المجمع 41.97 نقطة أو 0.52% إلى 7997.17 نقطة.

تراجع أوروبي

كذلك انخفضت الأسهم الأوروبية وتكبدت خسائر للأسبوع الثاني على التوالي. ونزل مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2% بعد أن سجل أفضل أداء يومي في نحو شهرين يوم الخميس، عقب بيانات تجارية إيجابية من الصين واستقرار عملتها. وساهم قطاع الرعاية الصحية في كبح خسائر المؤشر القياسي بدعم من نوفو نورديسك التي فاقت أرباحها الفصلية للتشغيل التوقعات وبعد أن زادت الشركة توقعات المبيعات لعام 2019.

صعود ياباني

في المقابل، أغلقت الأسهم اليابانية مرتفعة مع ابتعاد مؤشر نيكاي عن أدنى مستوى في سبعة أشهر في الوقت الذي تشجع فيه المستثمرون بفضل ارتفاع وول ستريت أول من أمس. وارتفع مؤشر نيكاي القياسي 0.44% ليغلق عند 20684.82 نقطة.

ونزل المؤشر إلى 21110.76 يوم الثلاثاء وهو أدنى مستوياته منذ العاشر من يناير.

وتقدم سهم إنبكس كورب لتطوير حقول النفط والغاز الطبيعي 2.6%، بعد أن ارتفعت أرباحها التشغيلية 40.7% في الثلاثة أشهر بين أبريل ويونيو.

وصعد سهم شيسيدو لصناعة مستحضرات التجميل 8.1% بعد أن أعلنت الشركة عن زيادة المبيعات في الفترة من يناير إلى يونيو بفضل عوامل من بينها طلب مطرد في السوق الصينية.

وهبط سهم فوجي فيلم هولدنجز 6% مع انخفاض صافي ربح الشركة 48.2% في الربع الممتد بين أبريل ويونيو في ظل تراجع المبيعات بقسم الكاميرات لديها. وزاد مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.35% إلى 1503.84 نقاط. وفاق عدد الأسهم الرابحة تلك الخاسرة بواقع 1209 إلى 837.

ارتفاع الذهب

وارتفع الذهب فوق المستوى المهم البالغ 1500 دولار محققاً أفضل أداء أسبوعي منذ أبريل 2016، في الوقت الذي يشهد فيه المعدن الأصفر إقبالا جديدا على الشراء باعتباره من أصول الملاذ الآمن بفعل تصعيد النزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.5% إلى 1507.22 دولارات للأوقية (الأونصة). وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، تجاوزت أسعار الذهب مستوى 1500 دولار للمرة الأولى منذ أبريل 2013.

وارتفع المعدن الثمين 4.6% منذ بداية الأسبوع الجاري ويتجه صوب تحقيق أفضل أداء أسبوعي في أكثر من ثلاث سنوات. وزاد الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.6% إلى 1519 دولاراً للأوقية.

وارتفع الذهب ما يزيد عن 17% منذ بداية العام، وصعد ما يزيد عن 100 دولار على مدى الأسبوع الفائت، بدعم من التوترات التجارية وتحول بنوك مركزية صوب تيسير السياسة النقدية على نحو متزايد في ظل مخاوف بشأن تباطؤ النمو.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، قفزت الفضة 1.2% إلى 17.11 دولاراً للأوقية وتتجه صوب تحقيق مكسب أسبوعي يزيد عن 5%. وربح البلاتين 0.5% إلى 865.08 دولاراً ويتجه صوب تسجيل أفضل أداء أسبوعي في أربعة أسابيع.

 

هبوط الاسترليني

واصل الجنيه الاسترليني الهبوط أمس مسجلاً أدنى مستوى في أكثر من عامين بعد انكماش غير متوقع للاقتصاد البريطاني في الربع الثاني من العام أثار انزعاج المستثمرين القلقين من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، حيث هبط إلى 1.2056 دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات