مخاوف التباطؤ العالمي تصعد بالذهب قرب ذروة 3 أشهر

تماسكت أسعار الذهب، أمس، لتحوم قرب أعلى مستوى في 3 أشهر، الذي بلغته في الجلسة السابقة، في الوقت الذي دفعت فيه المخاوف بشأن حدوث تباطؤ عالمي جراء النزاعات التجارية في ظل توقعات بخفض أسعار الفائدة الأمريكية، المستثمرين لشراء المعدن النفيس الذي يُعَد ملاذاً آمناً.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية أمس 0.1% إلى 1323.81 دولاراً للأوقية (الأونصة)، بعد أن لامس أعلى مستوياته منذ 27 فبراير عند 1327.90 دولاراً في الجلسة السابقة.

واستقر الذهب في العقود الأمريكية الآجلة عند 1328.30 دولاراً للأوقية.

وقال دانيال هاينز المحلل لدى إيه.إن.زد: «ضعف المعنويات بسبب تضرر العلاقة التجارية بين الولايات المتحدة والصين تسبب في سعي المستثمرين إلى أصول الملاذ الآمن».

وتابع أيضا «أن الضعف في أسواق الأسهم والمؤشرات الواضحة على خفض أسعار الفائدة في الولايات المتحدة جعلا الذهب يكتسب أهمية؛ ما دفع المستثمرين مجدداً إلى سوق الذهب».

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أول من أمس الإثنين، إن الولايات المتحدة تسعى إلى تحقيق «فرص متساوية» مع الصين بعد عشرات السنوات من الممارسات التجارية غير العادلة، لكن نظيره الهولندي قال إن الرسوم الجمركية ستلحق الضرر بالتجارة العالمية.

وأثرت الحرب التجارية الممتدة بين أكبر اقتصادين في العالم سلباً على الأسواق المالية لتُضعف إقبال المستثمرين على المخاطر. وتراجعت قيمة أسواق الأسهم العالمية ما يزيد على تريليوني دولار في مايو.

وتسببت قتامة الآفاق الاقتصادية في دفع المتعاملين لزيادة الرهانات على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) سيخفض أسعار الفائدة عاجلاً وليس آجلاً.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 0.2% إلى 14.74 دولاراً للأوقية بعد أن لامست أعلى مستوى فيما يزيد على أسبوعين عند 14.83 دولاراً، الإثنين.

واستقر البلاتين عند 819.79 دولاراً للأوقية بعد أن بلغ أعلى مستوى في أسبوعين عند 825.78 دولاراً للأوقية، بينما ارتفع البلاديوم 0.2% إلى 1325.90 دولاراً للأوقية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات