الصين تتحدى: الضغوط الأمريكية لن ترغمنا على اتفاق تجاري

قال مسؤول صيني كبير ومفاوض تجاري إن ضغوط الولايات المتحدة لا يمكن أن ترغم الصين على اتفاق تجاري، ورفض الحديث عما إذا كان زعيما البلدين سيجتمعان خلال قمة مجموعة العشرين للتوصل إلى اتفاق. وتصاعدت التوترات التجارية بين البلدين الشهر الماضي بعد أن اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الصين بنكث تعهداتها السابقة بإجراء تغييرات هيكلية لممارساتها الاقتصادية.

وفي وقت لاحق، فرضت واشنطن رسوما إضافية تصل نسبتها إلى 25%على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار، وهو ما دفع بكين للرد. وقال نائب وزير التجارة الصيني وانغ شو ون في مؤتمر صحفي، إن اتهام الولايات المتحدة للصين بالتراجع عن تعهداتها تصرف غير مسؤول.

وتابع وانغ الذي كان ضمن فريق التفاوض الصيني: إذا أراد الجانب الأمريكي ممارسة أقصى ضغوط وتصعيد الخلاف التجاري لإرغام الصين على الإذعان وتقديم تنازلات، فهذا مستحيل تماماً. وأضاف: لا اتفاق على أي شيء حتى يتم الاتفاق على كل شيء.

وتابع: خلال المشاورات، تخطت الصين الكثير من الصعوبات وتقدمت بحلول عملية. لكن الولايات المتحدة تراجعت، فحين تعطيهم بوصة يطلبون ياردة. وأضاف أن الولايات المتحدة تقدمت بمطالب مبالغ فيها وأصرت على إضافة «مطالب تتعلق بالحقوق السيادية الصينية» للاتفاق بين البلدين.

وحين سئل إذا كان شي سيجتمع مع ترامب في اليابان، قال وانغ: ليس لدي أي معلومات في هذا الصدد.

وقال وانغ الذي كان يتحدث في مناسبة للكشف عن سياسة الحكومة إزاء الحرب التجارية إن الولايات المتحدة تبالغ في تقدير العجز التجاري بين البلدين، وإنه يجب عدم إلقاء اللوم على الصين لتراجع الوظائف في قطاع الصناعات التحويلية بالولايات المتحدة.

وأضاف أن عجز الولايات المتحدة في تجارة السلع والخدمات مع الصين يقترب من 150 مليار دولار، وليس 410 مليارات كما قال المسؤولون الأمريكيون. وأضاف أنه يجب عدم ضم تجارة السلع المصنعة من مواد مستوردة مع الولايات المتحدة في حسابات العجز التجاري.

وقالت وثيقة خاصة بالسياسة نشرتها الحكومة الصينية، إن أحدث تعريفات جمركية فرضتها الولايات المتحدة على الواردات الصينية لن تحل المشكلات التجارية بين البلدين، وإن الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية الانتكاسات في عملية المحادثات.

وقالت الوثيقة إن بإمكان الصين ضمان توفر زخم قوي للتنمية الاقتصادية المستدامة، كما أن التوقعات الاقتصادية للبلاد «متفائلة للغاية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات