نزوح 20 مليار دولار من أسواق الأسهم في أسبوع

قال بنك أوف أمريكا ميريل لينش أمس إن الأسهم العالمية سجلت نزوح تدفقات بقيمة 20.5 مليار دولار في الأسبوع الفائت في الوقت الذي تسببت فيه «صدمة الاتفاق التجاري» في دفع المزيد من الأموال إلى السندات، في أحدث مؤشر على الكيفية التي تسبب بها توترات التجارة العالمية اضطرابات في أسواق المال.

وكتب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر مساء الأحد الماضي مهدداً بزيادة رسوم جمركية على واردات صينية، مما قلب السوق الهادئة رأساً على عقب ومحا نحو تريليوني دولار من قيمة الأسهم العالمية هذا الأسبوع.

وقال البنك إن السيولة التي نزحت من الأسهم في أسبوع حتى الثامن من مايو مثلت ثالث أكبر خروج للتدفقات منذ بداية العام الجاري، وجاءت في الوقت الذي هدد فيه ترامب بفرض رسوم تجارية أخرى على واردات السلع الصينية، مما يُفاقم النزاع التجاري الممتد منذ فترة طويلة بين أكبر اقتصادين في العالم.

وقال بنك أوف أمريكا إن الأسهم الأمريكية شهدت خروج تدفقات بقيمة 14 مليار دولار، هي الأكبر منذ 30 يناير نقلاً عن بيانات من «إي.بي.إف.إر» المتخصصة في تتبع تدفقات رؤوس الأموال. وواصل المستثمرون، الساعون إلى التحوط تجاه النزاع التجاري، ضخ الأموال في السندات التي شهدت دخول تدفقات بقيمة 7.3 مليارات دولار لتواصل السندات استقبال تدفقات للأسبوع الثامن عشر على التوالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات