الحرب التجارية تتصدر المخاطر العالمية

تصدر تأثير النزاع التجاري على النمو قائمة أكبر المخاطر العالمية الحالية، وبعده تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني والركود الأمريكي في الترتيب الثاني والثالث، وذلك وفقًا لنتائج مسح «الخطر العالمي الصادر عن «أكسفورد إيكونومكس» فيما تراجع العجز التجاري الأمريكي مع الصين لأدنى مستوى في 3 سنوات بحسب بيانات حديثة.

وبحسب المسح شملت قائمة المخاطر العالمية اضطراب السوق وإضرار عدم اليقين بشأن السياسة بالنمو وضعف منطقة اليورو، ومغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي دون التوصل لاتفاق والتوترات الجيوسياسية. وأجري المسح على 189 شركة قبل الرسوم الجمركية على الواردات الصينية التي هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرضها.

إلى ذلك انخفض العجز التجاري للولايات المتحدة مع الصين إلى أدنى مستوياته منذ عام 2016، مع تباطؤ الواردات وارتفاع الصادرات، في ظل الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

وتراجعت فجوة تجارة السلع مع الصين إلى 28.3 مليار دولار خلال مارس، وفقاً لبيانات وزارة التجارة الأمريكية، مما يمنح ترامب الفرصة لزعم أن حربه الجمركية تحقق النتائج المرجوة مع وصول المفاوضات إلى مرحلة حرجة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات