«داو» يهوي 471 نقطة بعد تهديدات أمريكا للصين

الأسواق العالمية تعاني كابوس ترامب الجديد

أدخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسواق العالمية في كابوس جديد بعد تهديداته برفع الرسوم على سلع بقيمة 200 مليار دولار من 10% إلى 25%، مما تسبب في تراجعات حادة في وول ستريت وأسواق أوروبا وآسيا، حيث تأتي تهديدات ترامب الجديدة بمثابة تراجع عن قراره السابق في فبراير الماضي بإبقاء الرسوم عند 10%، بعد إحراز تقدم في محادثات التجارة بين البلدين.

وقال ترامب إنه سيرفع هذا الأسبوع رسوماً جمركية على بضائع صينية بقيمة 200 مليار دولار وسيستهدف بضائع أخرى بمئات المليارات قريباً.

وأضاف أنه سيستهدف سلعاً صينية أخرى بقيمة 325 مليار دولار برسوم جمركية 25% بعد وقت قصير، ليغطي بذلك جميع واردات الولايات المتحدة من الصين.

وتسببت تهديدات ترامب في فقدان مؤشر «داو جونز» 471 نقطة عند الفتح، لكنه ينجح قليلاً في تقليل خسائره في نهاية الجلسة ليهبط 2.5 نقاط بنسبة 0.77% مسجلاً 26299 نقطة.

وكذلك تراجع ستاندرد آند بورز 25 نقطة بنسبة 0.85% مسجلاً 2920 نقطة، ونزل ناسداك 80 نقطة بنسبة 1% عند 8082 نقطة. وفي أوروبا، ارتفع فايننشال تايمز 29 نقطة مسجلاً 7380 نقطة، فيما تراجع داكس 125 نقطة، وهبط كاك 65 نقطة. أما في بورصة طوكيو فقد تراجع مؤشر نيكاي 48 نقطة مسجلاً 22258 نقطة.

وقد تفاوتت آراء الخبراء والمحللين الاقتصاديين لدى كبريات المؤسسات المالية العالمية بشأن التداعيات المتوقعة لتهديدات ترامب، حيث توقع بنك «جولدمان ساكس» بأن التهديدات تقلل احتمالات التوصل إلى نهاية ناجحة للمحادثات الجارية حالياً بين الولايات المتحدة والصين بشأن إنهاء الحرب التجارية المستعرة بينهما، وفي المقابل ترفع احتمالات التصعيد بينهما في حرب التعريفات الحمائية المتبادلة بين الجانبين.

ولم يختلف هذا الرأي عن رأي المحللين لدى «رويال بنك أوف كندا»، الذين قالوا إن تغريدات ترامب قادت المحادثات بين الصين وأمريكا إلى منعطف سيئ، وتوقعوا أن يكون لتلك التغريدات تأثير سلبي على الأسواق. كما أكد محللو «بنك أوف أمريكا» أن التهديدات كانت مفاجأة تامة للمستثمرين، ما يعني أنه يتعين على الأسواق أن تتوقع طريقاً وعراً قبل التوصل إلى اتفاق تجاري نهائي بين الصين وأمريكا.

ويرى خبراء لدى شركة «أوبنهايمر» للخدمات المالية أن تهديدات ترامب ما هي إلا إعراب عن إحباطه بسبب تأخر المفاوضات مع الصين في التوصل إلى اتفاق تجاري نهائي. واشترك خبراء بنك «يو بي إس» و«مورغان ستانلي» في رأيهم القائل بأن تهديدات ترامب تعد تكتيكاً تفاوضياً يستخدمه للضغط على الصين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات