مؤشر «إمباير ستيت» الصناعي يتراجع

الأسهم تنتعش بفعل آمال انتهاء الحرب التجارية

تفاعلت الأسهم العالمية أمس، مع التقارير الإيجابية عن إحراز تقدم في المباحثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وكذلك بعد تصويت نواب في المملكة المتحدة لصالح تأجيل خروج من الاتحاد الأوروبي قد يكون فوضوياً.

وربح مؤشر داو جونز الصناعي الأمريكي 182 نقطة، أو ما يعادل 0.71 بالمئة، مسجلا 25892.96 نقطة، وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 19 نقطة، أو 0.69 بالمئة، إلى 2828.79 نقاط، وزاد مؤشر ناسداك المجمع 80 نقطة، أو 1.03 بالمئة، إلى 7710.41 نقطة.

ومن جانبها ارتفعت الأسهم الأوروبية متخطية أعلى مستوى في خمسة أشهر الذي سجلته يوم الخميس وسط إشارات إيجابية بشأن المباحثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وبعد أن صوت نواب في بريطانيا على تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي قد يكون فوضوياً.

وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1 بالمئة مخترقاً أعلى مستوى منذ الخامس من أكتوبر الذي حققه يوم الخميس ومتجهاً إلى تحقيق أكبر مكسب أسبوعي في شهر.

وصعدت جميع البورصات، لكن المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني تفوق في أدائه مع ارتفاعه بدعم من أسهم النفط والتعدين ذات الثقل بفعل ارتفاع أسعار المعادن والخام.

وأغلق المؤشر نيكاي الياباني مرتفعاً مع ارتفاع أسهم الشركات ذات الانكشاف الكبير على الصين بفعل تعهد بكين بتعزيز النمو الاقتصادي، في الوقت الذي رأى فيه المستثمرون أيضا إشارات على إحراز تقدم في مباحثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين.

وارتفع المؤشر نيكاي القياسي 0.8 بالمئة إلى 21450.85 نقطة، وزاد اثنين بالمئة على أساس أسبوعي.

وربح المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.9 بالمئة مسجلا 1602.63 نقطة.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية انخفض النشاط الصناعي في نيويورك خلال الشهر الجاري بعكس من توقعات المحللين، بفعل التراجع في الطلبات الجديدة والشحنات.

وكشفت بيانات صادرة عن بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، أن مؤشر «إمباير ستيت» للإنتاج الصناعي تراجع إلى مستوى 3.7 نقاط في مارس الجاري، بهبوط 5.1 نقاط مقارنة بمستواه في فبراير الماضي.

وكانت توقعات المحللين أشارت إلى أن الإنتاج الصناعي سيرتفع عند مستوى 10.1 نقاط.

ويعد ذلك هو الشهر الثالث على التوالي التي تسجل فيها قراءة مؤشر «إمباير ستست» مستوى أدنى من 10 نقاط.

وأوضحت البيانات أن الطلبات الجديدة هبطت 4.5 نقاط ليسجل 3 نقاط في مارس، كما تراجعت الشحنات من مستوى 10.4 نقاط إلى 7.7 نقاط.

وعلى مستوى المخزونات فاستقرت في مارس الجاري بعدما سجلت مستوى -1.4 نقطة في الشهر الثاني من 2019.

وهبط الدولار أمام اليورو بنحو 0.1% لترتفع العملة الأوروبية الموحدة إلى 1.1315 دولار.

ثقة المستهلك

ارتفعت ثقة المستهلك في الولايات المتحدة للشهر الثاني على التوالي خلال مارس، مع تزايد التفاؤل بشأن الاقتصاد الأمريكي والتوقعات بالنمو في الأشهر المقبلة.

وصعد مؤشر «متشيجان/ رويترز» لثقة المستهلك الأمريكي إلى 97.8 نقطة في الشهر الجاري مقارنة بنحو 93.3 نقطة في القراءة المعدلة لشهر فبراير، مقابل توقعات بلغت 95.5 نقطة.

وعكست الزيادة في ثقة المستهلكين قفزة كبيرة في توقعات الدخل لأصحاب الدخل المتوسط والمنخفض، في حين ارتفع مقياس التوقعات الاقتصادية للأشهر الاثني عشر المقبلة إلى أعلى مستوى في أربع سنوات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات