تأجيل رفع الفائدة الأوروبية يهبط بأسواق الأسهم العالمية

تراجعت الأسهم العالمية، متأثرة بتأخير البنك المركزي الأوروبي، أول زيادة لأسعار الفائدة منذ الأزمة المالية العالمية إلى عام 2020 على الأقل، وتدشين جولة جديدة من القروض الرخيصة لدعم اقتصاد منطقة اليورو.

وتراجعت الأسهم الأمريكية بقيادة القطاع المالي، وهبط مؤشر داو جونز 193 نقطة إلى 25479.45 نقطة، وتراجع ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 16 نقطة ‬‬‬إلى 2754.53 نقطة، ونزل ناسداك 42 نقطة إلى 7464.79 نقطة.

وتراجعت الأسهم الأوروبية عن أعلى مستوى في خمسة أشهر. وتراجع قطاع البنوك الأوروبي، بفعل بيع لجني الأرباح، بعد المكاسب التي تحققت توقعاً لبرنامج قروض المركزي الأوروبي، في حين واصل قطاع السيارات المعتمد على التصدير، انخفاضه، بفعل المخاوف المتعلقة بتباطؤ النمو الصيني.

وتعرضت أسهم الموارد الأساسية لضغوط، مع انخفاض أسعار النحاس، في حين لم تكن مكاسب قطاعات، مثل الاتصالات والمرافق، المفضلة في أوقات الضبابية الاقتصادية، كافية لتعويض الضعف الذي حل بالسوق عموماً.

وكان المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضاً 0.4 %، في حين نزل كل من داكس الألماني وفايننشال تايمز 100 البريطاني 0.5 في المئة. وزاد مؤشر قطاع البنوك الإيطالية، أكبر مستفيد من جولة قروض البنك المركزي الرخيصة السابقة، 0.1 %، لكن أسهمه ظلت دون ذرى الجلسة السابقة.

سجل المؤشر نيكي الياباني أدنى مستوياته في أسبوع ، مع انخفاض الأسهم المرتبطة بصناعة الرقائق، مقتفية أثر نظيراتها الأمريكية، وهبوط البنوك.

وأغلق نيكي منخفضاً 0.65 %، عند 21456.01 نقطة، بعد أن نزل المؤشر القياسي إلى 21402.12 نقطة، في أقل مستوى له منذ 28 فبراير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات