الدولار يدفع ثمن تصريحات «باول»

انخفض الدولار الأمريكي أمام العملات الرئيسية خلال تعاملات أمس مع استمرار بنك الاحتياطي الفيدرالي في التأكيد على أنه سيكون أكثر صبراً فيما يتعلق بزيادة معدل الفائدة، وقبل إعلان بيانات اقتصادية.

وهبط الدولار أمام اليورو بنحو 0.2% إلى 1.1528 دولار، فيما استقر أمام الين عند مستوى 108.40 ينات. وانخفضت العملة الأمريكية أمام الجنيه الإسترليني بنسبة 0.1% عند 1.2761 دولار، كما هبطت أمام الفرنك السويسري بنحو 0.1% إلى 0.9831 فرنك. وفيما يتعلق بمؤشر الدولار الرئيسي فتراجع بنحو 0.2% إلى 95.360.

وأعلن باول أن المركزي سيكون صبوراً في رفع معدلات الفائدة، مشيراً إلى أنه سينتظر تطورات النمو الاقتصادي نظراً للإشارات المتضاربة من السوق والبيانات.

وضخّ مستثمرون عالميون المال مجدداً في الأسهم والسندات الأسبوع الماضي، في الوقت الذي استعادوا فيه شهيتهم للمخاطرة، مدعومين بتصريحات باول.

وقال خبراء لدى بنك أوف أمريكا ميريل لينش إن صناديق الأسهم جذبت تدفقات بقيمة 6.2 مليارات دولار، هي الأكبر في 11 أسبوعاً.

وتدفق نحو 7.2 مليارات دولار على صناديق السندات، وهي أكبر تدفقات من نوعها في 39 أسبوعاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات